//Put this in the section //Vbout Automation

اللجان اللبنانية – السورية تقترب من الملفات الحساسة


ذكرت صحيفة "الراي" الكويتية ان اللجان اللبنانية – السورية استأنفت أعمالها السبت على خط مراجعة وتطوير الاتفاقات الثنائية، من خلال انتقال الوفد الإداري والتقني برئاسة الوزير جان أوغاسبيان إلى دمشق حيث بدأ سلسلة اجتماعات تُستكمل الأحد مع الجانب السوري لبلورة الملاحظات المتبادلة التي وُضعت منذ 19 نيسان الماضي وإعداد المسودات النهائية للاتفاقات المعدلة




وفيما اشارت معلومات الى ان هناك أكثر من عشرة اتفاقات اقر الجانبان الملاحظات عليها وباتت جاهزة للتوقيع، نُقل عن مصدر سوري ان اللجان المشتركة ستتابع مناقشة بقية الملاحظات، وأن الاتجاه هو نحو إنجاز أكبر عدد من الاتفاقات، كي يصار على ضوئها إعداد مشروع جدول أعمال اولي لاجتماع لجنة المتابعة والتنسيق برئاسة رئيسي حكومتي البلدين

وتحدثت تقارير عن ان الاجتماعات في دمشق ستتناول هذه المرة شقين رئيسيين، وهما من الأكثر حساسية في العلاقات: الأول هو وضع آلية تفعيل عمل لجنة الشؤون الخارجية، والثاني اتفاق الأمن والدفاع، وسط معلومات عن ان دمشق تشكو عدم تنسيق السياسة الخارجية من خلال ما نصّت عليه معاهدة الأخوة والتعاون والتنسيق في نطاق المجلس الأعلى السوري – اللبناني