//Put this in the section //Vbout Automation

«الممانعون» مصدومون! – طارق الحميد – الشرق الاوسط


يستطيع المراقب لمنطقتنا اليوم ملاحظة أن الجميع بات يتسابق لركوب البحر من أجل الانضمام لأسطول الحرية وادعاء البطولة في الوصول إلى شواطئ غزة، وكسر الحصار عنها، وخير مثال هنا إيران، حزب الله، وسورية التي هرولت إلى تركيا لتنضم لركب المنافحين عن غزة، لكن هناك نقطة مهمة لا بد أن نتنبه لها جيداً.




فعملية كسر الحصار عن غزة، والتي بدأت فعلياً، حيث بات المجتمع الدولي يتحدث عن ضرورة إنهاء ذلك الحصار، والتي وصفها الرئيس السوري في تركيا يوم أمس بأنها تاريخ جديد، ونموذج حضاري فريد، لم تأتِ نتيجة صواريخ التنك، التي تطلقها حماس، ولم تأتِ، أي عملية كسر الحصار، من خلال «جعجعة» حسن نصر الله، كما لم تأتِ نتيجة صواريخ إيران المزعومة، أو مالها الطاهر، ولم تأتِ أيضاً بجهد دول «المقاومة» و«الممانعة» التي بشرونا بها في عالمنا العربي، وعلى رأس المبشرين سورية، بل جاءت، أي مشروع إنهاء الحصار عن غزة، وإدانة إسرائيل الدولية، وورطتها، من خلال عمل سلمي جماعي قام به ناشطون من كل أنحاء العالم وعبر سفينة مدنية مسالمة، لا جنود فيها، ولا صواريخ.

تلك السفينة، أو أسطول الحرية، لم يكن عملا عسكريا، بل كان عملا مدنيا سلميا، أحرج إسرائيل أمام المجتمع الدولي، وجعلها هي المحاصرة، سياسياً، وإعلامياً، بدلا من أن تكون غزة وحدها تحت الحصار، فها هم الأميركيون يتحدثون صراحة عن ضرورة إنهاء الحصار، ومثلهم الأوروبيون، حتى إن إسرائيل أذعنت تحت الضغط الدولي وبدأت تتحدث عن إلغاء جزئي للحصار من أجل امتصاص ردود الفعل الدولية الغاضبة، وفي محاولة لتحسين صورة إسرائيل السيئة، وكما أسلفنا فكل ذلك لم يأتِ من الممانعة، أو المقاومة، بل إن كل ما نراه من «الممانعين» و«المقاومين» هو الكلام، والخطب الرنانة، وتسجيل المواقف؛ فلا هم من أحرجوا إسرائيل ولا هم الذين رفعوا الحصار عن غزة، بل إن من فعل كل ذلك هو العمل السلمي، الذي يسميه اليوم الرئيس السوري، بـ«النموذج الحضاري»!

ولذا فإن أسطول الحرية دليل على أن الاعتدال، والمنطق، والعمل السلمي، أكثر تأثيراً من الشعارات المزيفة، والخطب الرنانة، والصواريخ التنك، كما أن أسطول الحرية قد أحرج إسرائيل أمام المجتمع الدولي، سياسياً، وإعلامياً، مثلما أحرج أيضاً مدعي المقاومة، والممانعة، في منطقتنا، وبالطبع فلا عجب أنهم يتسابقون اليوم لركوب البحر، والتسلق على موقف أنقرة، بل والتلحف بعلم «اتاتورك» الأحمر بحثاً عن دور، وسعياً لاختطاف المشهد الحالي، من أجل ادعاء انتصار وهمي في عملية كسر الحصار عن غزة ليثبتوا فيه صدق منهجهم القائم على الشعارات فقط.

خلاصة القول هنا أنه لا الصواريخ، ولا المتاجرة بالدماء، هي من كسر الحصار عن غزة، بل إنه العمل السلمي المدني من قبل نشطاء من كل أنحاء العالم، وهذا دليل واضح على أنه بوسع نهج الاعتدال أن يفعل بإسرائيل أكثر مما تفعله كلمات الممانعين، وشعاراتهم، الذين باتوا مصدومين اليوم، ويريدون استبدال الخطب الرنانة، والشعارات، بسفن بحرية، فهل نتعظ؟