//Put this in the section //Vbout Automation

كواليس جلسة إقرار الموازنة


ذكرت مصادر وزارية لصحيفة "السفير" ان الوزراء أجروا في جلسة إقرار الموازنة التي عقدت عصر الجمعة دراسة شاملة للمشروع الجديد الذي أعدته وزيرة المالية ريا الحسن، والذي لم يلحظ موازنة بالنسبة الى السدود، كما لوزارة الاتصالات (اوجيرو) خلافا للمناقشات التي سبقت رفع المشروع، حيث تقرر ان يترك الامر الى موازنة العام 2011 على ان يقدم وزير الطاقة والمياه جبران باسيل تصورا حول الموضوع، وكذلك وزير الاتصالات




وأشارت المصادر الى نقاش مطوّل بين فريق رئيس الحكومة سعد الحريري ووزراء المعارضة حول بعض البنود، ولا سيما منها البند المتعلق بالإعفاءات من الضرائب العقارية , وأصر وزراء المعارضة على وجوب رفع الضريبة على الشركات الكبيرة، ورفع رسم الانتقال من شركات اشخاص الى شركات مساهمة , الا ان التصويت حسم الامر لصالح الصيغة كما وردت في مشروع الحسن، واعترض عليه وزراء تكتل الاصلاح والتغيير وحزب الله وحركة أمل

وبحسب الصحيفة , دار نقاش حول البند المتعلق بسقف الاقتراض غير المحدد وقد سجل وزير الاتصالات شربل نحاس اعتراضه، كما اعترض وزراء المعارضة على البند الرامي الى تمديد العمل بالقانون الخاص الذي اقر بعد باريس 2 ويجيز للحكومة ابرام عقود بمعزل عن المجلس النيابي

وسأل وزير التنمية الادارية محمد فنيش عن مصير قطع حسابات السنوات الماضية وإلى أي حد وصل البحث فيها، فأشار الرئيس الحريري الى ان اللجنة المعنية تقترب من إنجاز مهمتها، وأبلغ الوزراء بأنه بحث في هذا الموضوع في وقت سابق مع رئيس مجلس النواب نبيه بري