//Put this in the section //Vbout Automation

علامات استفهام حول مصير جلسة الحكومة اليوم


نقلت "الديار" عن اوساط خاصة علامات استفهام حول مصير الجلسة، مشيرة إلى إجتماع لوزراء المعارضة عقد مع "الخليلين" للتنسيق حول النقاشات المالية التي ستتم في مجلس الوزراء. كما رأت "النهار" أن الجلسة الثالثة لمجلس الوزراء اليوم والمخصصة لاستكمال مناقشة التوجهات العامة للموازنة بعدما انجز المجلس اقرار موازنات الوزارات، تشكل اختباراً عملياً لفصل الخلفية السياسية للسجال الذي نشأ في اليومين الاخيرين حول الانفاق من خارج القاعدة الاثني عشرية في السنوات السابقة عن مشروع الموازنة لسنة 2010.




وقالت مصادر وزارية لـ"الديار"، ان جلسة مجلس الوزراء في بعبدا ستكون حامية خلال مناقشة بنود الموازنة، مؤكدة انها ستكون مهمة على صعيد البت ببعض البنود الخلافية والتي تتعلق ببعض الارقام، خصوصا في ما يخص مجلس الانماء والاعمار ومجلس الجنوب، اضافة الى مبالغ مستحقة لمتعهدين وهي بحدود 1300 مليار ليرة.

اللافت، أن "الديار" قالت في رئيسيتها إنه رغم التباين الشديد حول الموازنة والخلافات حول الارقام فإن الموازنة ستسلك طريقها الى الاقرار في مجلس الوزراء وستأخذ ثقة المجلس النيابي بشكل سريع وان التطورات الاقليمية لا تسمح بفتح اشتباك سياسي حول الموازنة.