//Put this in the section //Vbout Automation

أصغر طفل مدخن فى إندونيسيا


كشفت صحيفة الديلى ميل البريطانية عن حادث فريد من نوعه بمدينة جاكارتا عندما اصطحبت أم إندونيسية تدعى "ديانا" طفلها "ألدى" الذى لم يتجاوز عمره سنتين إلى جمعية متخصصة بحماية ومساعدة الأطفال ومعالجتهم، حيث لفت أنظار مئات الآلاف حول العالم.




وقالت ديانا والدة الطفل: "إن ألدى يبكى ويصرخ مطالباً بالسجائر، كما من الصعب دفعه للإقلاع عن هذه العادة، خاصة وأنه يعمد إلى ضرب رأسه بالحائط عندما تزداد لديه الحاجة للنيكوتين، ويبدأ فى التقيؤ إن انقطع عن التدخين"، مضيفة: "كنت أدخن وأنا حامل، ولكن أقلعت بعد الولادة، ولا أعرف متى بدأ ابنى بالتدخين ولكننى أذكر أننا ذهبنا مرة إلى السوق وعدنا ومعه سيجارة فى يده، كما وجدت أن ابنها كان يدخن 40 سيجارة يومياً".

ومن جهة أخرى، أعرب سيتو ميلادى رئيس الجمعية الوطنية لحماية الأطفال فى إندونيسيا والمشرف على حالة "ألدى" عن دهشته، واعتبر أنه طفل شديد الذكاء، لكنه "ضحية مجتمعه"، موضحاً أن أسرته تعطيه السجائر للتخفيف من بكائه، ولم تقم بالبحث عن سبل لعلاجه لأسباب صحية، بل بسبب التكلفة المرتفعة للسجائر التى يستهلكها بعدما بلغت أربعة دولارات يومياً.

وأضاف ميلادى، قائلاً: "إن التدخين شكل جزءاً من ثقافة البلاد لدرجة أن لم يعد ينفع معها الوعى الصحى من مخاطر التدخين، فالكثير من أولياء الأمور يدخنون أمام أطفالهم، بل يمكن رؤية أمهات يحملن أطفالهن بيد، والسيجارة باليد الأخرى، وبذلك لا يدركن مدى الخطر الذى يعرضن أطفالهن له."

وحذر ميلادى مؤخراً من ارتفاع هائل فى أعداد المدخنين الصغار الذين تتراوح أعمارهم ما بين تسع وخمس سنوات فى إندونيسيا، أى ما يقارب 400 % خلال الفترة ما بين عامى 2001 و2007.