//Put this in the section //Vbout Automation

بلير يحث اسرائيل على إنهاء حصار غزة


 حث توني بلير مبعوث اللجنة الرباعية لإحلال السلام في الشرق الأوسط اسرائيل يوم الاربعاء على إنهاء حصار تفرضه على قطاع غزة الذي تديره حركة المقاومة الاسلامية (حماس) قائلا ان الحصار "يأتي بنتائج عكسية."




وتواجه اسرائيل انتقادات واسعة النطاق بسبب مقتل تسعة أشخاص كانوا على متن سفينة تركية ضمن قافلة سفن حاولت كسر الحصار المفروض على غزة يوم الاثنين.

وقال بلير في مقابلة مع رويترز من بيت لحم "سياسة غزة تأتي بنتائج عكسية وما يتعين (على اسرائيل) عمله هو أن تسمح بدخول مواد لإعادة بناء البيوت وشبكات الصرف الصحي والكهرباء والمياه والسماح بازدهار الاستثمار."

وأضاف أن الحصار لا يساعد اسرائيل على استرداد جندي أسير لدى حماس منذ عام 2006. ومضى قائلا "كما أننا في الواقع لا نضر وضع حماس بايذاء الشعب في غزة."

وقال بلير "الناس تتضرر عندما تكون نوعية الخدمات سيئة وعندما لا يستطيع الناس العمل."

وقال معلقا على قرار مصر إعادة فتح حدودها مع قطاع غزة "يتعاملون مع الحالة الانسانية من خلال جعل معبر رفح أكثر فائدة."

وتقول الأمم المتحدة ان الحصار أدى الى أزمة انسانية لحوالي 1.5 مليون فلسطيني يعيشون في غزة. ولكن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أصر يوم الأربعاء على أن الحصار ضروري لمنع حماس من الحصول على أسلحة.

وتنفي اسرائيل وجود أزمة انسانية في غزة وتقول انها تسمح بدخول الغذاء والامدادات الطبية ولكنها تحظر السلع التي قد تستحدمها حماس في الحرب بما في ذلك الخرسانة والفولاذ.

وطالب رئيس الوزراء البريطاني الأسبق حماس بانهاء "الارهاب القادم من غزة."

ويشارك بلير في مؤتمر استثماري في بيت لحم في الضفة الغربية التي تحتلها اسرائيل والتي يديرها منافسو حماس. ويأمل منظمو المؤتمر في جذب استثمارات أجنبية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وقال بلير ان المؤتمر "يوجه رسالة ثقة ويسمح للمستثمرين الاجانب بادراك أنه من الممكن القدوم والاستثمار في فلسطين وتحقيق الربح" محذرا في الوقت نفسه من نهج يتبناه نتنياهو يعطي أولوية لتعزيز النمو الاقتصادي على التوصل الى اتفاق سلام نهائي.

وقال ان النمو الاقتصادي يجب ألا يكون "بديلا عن السياسة" وانما هو " جزء مهم لانجاح السياسة."

ومن بين الاتفاقيات التي أعلن عنها في المؤتمر قالت السلطة الفلسطينية ان مستثمرين محليين ومن الشرق الأوسط وافقوا على بناء محطة للكهرباء في شمال الضفة الغربية برأسمال قدره حوالي 300 مليون دولار. وتعتمد الضفة الغربية في الوقت الراهن بشكل كامل على الواردات من اسرائيل والاردن لسد احتياجاتها من الكهرباء.

وتعهدت الوكالة الامريكية للمعونة الدولية بدفع 75 مليون دولار لدعم البنية التحتية العامة في الضفة الغربية وقطاع غزة ودفع 25 مليون دولار أخرى لتحسين القدرة التنافسية للقطاع الخاص