//Put this in the section //Vbout Automation

مؤسسة بيل جيتس تقدم ١٫٥ مليار دولار لصحة المرأة والطفل


تعهدت مؤسسة بيل وميليندا جيتس يوم الاثنين بتقديم 1.5 مليار دولار في مسعى مشترك مع الامم المتحدة لتحسين صحة النساء والاطفال في وقت تتعاظم فيه الجهود لاشراك الحكومات وغيرها من الجماعات غير الهادفة للربح.




ويهدف البرنامج الى تجاوز المبادرات الصحية "المنغلقة" التي تركز على شيء واحد – مثل الايدز أو التغذية- لتحل محلها مبادرات أوسع.

وقالت ميليندا جيتس للصحفيين "ذلك بالاضافة الى المنح التي نقدمها بالفعل لتوفير اللقاحات ومكافحة الاسهال والملاريا."

وقال الامين العام للامم المتحدة بان جي مون انه سيحاول أن يركز اجتماع مجموعة العشرين في تورونتو في وقت لاحق هذا الشهر على هذا الموضوع مضيفا أن الهدف هو جمع 15 مليار دولار.

وتابع بان قائلا "قد نحتاج الى 45 مليار دولار اضافية بحلول 2015."

ووصف بان وجيتس نهجا شاملا حتى عام 2014 لمساعدة النساء على ولادة اطفالهن بسلام والتخطيط لاسر تتوفر لها مقومات الصحة يمكنها الحصول على وسائل منع الحمل مع ادراج برامج التطعيم والتغذية الحالية.

وقال بان "النساء والاطفال دائما في نهاية طابور قضايا الصحة .. هذا غير مقبول اخلاقيا … انها قضية حقيقية لحقوق الانسان."

وأشار بان الى أن الامم المتحدة ستضغط على الدول المتقدمة والمنظمات غير الهادفة الى الربح على حد سواء.

وقال "نحن بحاجة الى جميع الجهات الفاعلة.. الحصول على الدعم القوي من مؤسسة مثل ميليندا وبيل جيتس أداة سياسية قوية بالنسبة لي."

وأعرب بان الذي يحضر المؤتمر الدولي للولادة في واشنطن عن أمله في أن تقدم الولايات المتحدة دعما ماليا وسياسيا.

وقال "أعرف أن الوضع الاقتصادي الحالي صعب للغاية. لكن ينبغي ألا يعطي الوضع الاقتصادي الحالي أي ذريعة لتقليل الاهتمام بهذا الامر."

واضاف أنه يجب ايضا على الدول النامية ان تكرس ما لا يقل عن 15 في المئة من ميزانياتها الوطنية لقضايا الصحة.

وقالت جيتس "يمكنهم اجراء تغييرات في السياسات يكون لها اثرها الهائل على النساء والاطفال.. هذه قضية حكومية وتحتاج الى تمويل حكومي على نطاق واسع."