//Put this in the section //Vbout Automation

بري أبلغ اسارتا انه إذا لم يفرج الاسرائيليون عن أسرى سفن الحرية فنحن سنخطف اسرائيليين في المقابل

 

 
أكد رئيس المجلس النيابي نبيه بري ان اجتماعه مع رئيس الحكومة سعد الحريري يوم السبت اتسم بالصراحة والإيجابية , لافتاً الى ان الحريري وعده خيراً حيال ما طرحه، "وتبقى العبرة في التنفيذ" , كما قال




وفي شأن مصير الاتفاق الأمني ، أوضح بري في حديث إلى صحيفة "السفير" أنه شرح موقفه للحريري وأكد له بأنه لا بد من إعادة مناقشتها في مجلس الوزراء، مشيراً إلى أن الحريري أبلغه أنه يقرأ الملف الذي أرسله اليه وسيتخذ الموقف المناسب بعد الانتهاء من قراءته

واعتبر بري ان رئيس الجمهورية ميشال سليمان يجب ان يكون المعني الأول بمتابعة هذه المسألة حتى النهاية ، لأن هذا الاتفاق يشكل بالدرجة الاولى تجاوزاً لصلاحيات موقع الرئاسة ، وبالتالي فهو سيكون بالتأكيد حريصاً على تصحيح الخلل الذي حصل

وبالنسبة الى قطع الحساب الذي يطالب به لتبيان كيفية صرف 11 مليار دولار أنفقت من خارج القاعدة الإثني عشرية، استغرب بري ان يكون الرئيس فؤاد السنيورة وفريقه السياسي قد اعتبرا ان ما طرحه هو موّجه اليهما ويستهدفهما سياسياً

وأعلن بري أنه لو كان مكان السنيورة لأصدر بيانا هادئاً ضمّنه توضيحا لمسار هذه الامور المالية، معتبراً ان جميع القوى تتحمل مسؤولية الصرف خارج القاعدة الاثني عشرية وهي مدعوة جميعها الى المشاركة في المعالجة

وإذ شدد على انه لا يريد ان يوّجه أي اتهام مسبق بالسرقة والهدر، أوضح بري ان المقصود من قطع الحساب معرفة أين أنفقت الاموال وتحديد وجهتها

من جهة أخرى , كشف بري انه وبعدما لمس ميوعة اسرائيلية في الافراج عن اللبنانيين الذي كانوا على متن أسطول الحرية ، أبلغ قائد قوات اليونيفيل في الجنوب رسالة واضحة فحواها انه إذا لم يفرج الاسرائيليون عن هؤلاء جميعا ومن دون استثناء، فنحن سنخطف في المقابل، وليتحمل الجميع مسؤولياتهم

وأشار بري إلى أنه بعد وقت قصير من هذه الرسالة تبلّغ بقرار اسرائيل الافراج عن اللبنانيين الخمسة بمن فيهم الدكتور هاني سليمان بعد محاولة المماطلة في إطلاق سراحه.