//Put this in the section

باسيل: خطة الكهرباء تتضمن بنوداً تنفيذية

 




اكد وزير الطاقة والمياه جبران باسيل ان خطة الكهرباء التي وافق عليها مجلس الوزراء امس الاثنين تشكل نقطة تحول في مسار التعاطي الرسمي مع قضية الكهرباء، معتبرا أن أهمية هذه الخطة تكمن في أنها تحاكي كل التفاصيل وليس العناوين الاستراتيجية والمبادئ العامة بل تتضمن بنودا تنفيذية، وقضايا التمويل ومصادره والمدى الزمني والآليات التنفيذية.

وشدد باسيل في حديث الى صحيفة "السفير" على أن خطته للكهرباء هي كل لا يتجزأ، وبالتالي ممنوع إسقاط أي عنصر من عناصرها, مؤكدا أنها ملزمة للجميع، على مستوى السلطة السياسية، وقال: كل من يتكلم خارجها يصبح صوته نشازاً كما أن من سيحاول تعطيلها سيكون مفضوحا.

ووصف باسيل في حديث آخر الى صحيفة "النهار" قرار مجلس الوزراء بأنه "توافق كهربائي"، مؤكدا انه لم يعد هناك أي مجال لسجالات في الكهرباء اذ وضعت التوجهات الاساسية وبقي التنفيذ.


. وعما اذا كان هذا التوافق السياسي يغطي عملية الاصلاح في الكهرباء، قال باسيل: "من المؤكد اننا بلغنا هذه الحال وهي لن تطاول اصلاح الاهدار والفساد والسرقات فحسب بل ايضا، اصلاح كل السياسة الكهربائية"، مشيرا الى أن المهم في ما حصل هو وضع الاساس لاستراتيجية الطاقة وليس الكهرباء فالغاز يطاول قطاع النقل والصناعة والاستهلاك المنزلي بالاضافة الى ما يتصل بخفض الفاتورة النفطية، وهذا اكبر اصلاح