//Put this in the section //Vbout Automation

باسيل: امكانيات واعدة للغاز الطبيعي في مياه لبنان






 

 

قال وزير الطاقة اللبنانية جبران باسيل يوم الاثنين ان المياه اللبنانية بها امكانيات "واعدة جدا" لوجود الغاز الطبيعي داعيا الحكومة الى الاسراع بعمليات التنقيب.

وقالت شركة نوبل للطاقة في وقت سابق من الشهر الحالي ان اسرائيل مرجحة ان تكون مصدرة للطاقة بعدما تم اكتشاف كميات من الغاز الطبيعي اكثر من المتوقع عند ساحلها المتوسطي.

وتقود شركة نوبل مجموعة شركات من ضمنها عدد من الشركاء الاسرائيليين للتنقيب عن الغاز الطبيعي.

وقال باسيل لرويترز "واضح عندنا من المسوحات الزلزالية التي اجريناها ان لبنان بمياهه هي منطقة واعدة جدا لوجود الغاز. الغاز لا يمكن معرفة حجمة الا عندما نستكشفه ونحفر وننقب ساعتئذ نستطيع ان نبدأ نتحدث عن تقدير للكميات."

اضاف "الاساس هو ماذا سيفعل لبنان ماذا ستفعل الحكومة اللبنانية والمجلس النيابي اللبناني ليدخلوا في عملية الاستكشاف والتنقيب فعلا لاننا نحن لدينا فرصة كبيرة لا يجب ان نهدرها ولا نضيعها او نتأخر. الوقت هو عامل اساس وبهذا الوقت نرى ان الدول المحيطة بنا من اسرائيل الى قبرص الى سوريا هم يقومون بعمليات من هذا النوع. التأخر اللبناني لا مبرر له وهذا هو بالاول هو تقاعس لبنان."

ويخشى لبنان ان تعمد اسرائيل الى سرقة حقول الغاز اللبنانية او الاحواض المشتركة بين الجانبين.

واشار باسيل الى ان الحكومة اللبنانية كانت قد نبهت شركة نوبل بضرورة عدم العمل على اي حقل يمكن ان يكون فيه تداخل على الحدود اللبنانية- الاسرائيلية.

وكان رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري قال الاسبوع الماضي ان " تقديرات الشركة تشير الى وجود 220 تريليون قدم مكعبة من الغاز في المياه اللبنانية اضافة الى 308 ملايين برميل نفط". واشار الى ان "اسرائيل سعت دائما الى تحويل لبنان الى بلد معاق اقتصاديا".

ورغم ان باسيل قال ان شركة نوبل اعلنت انها تعمل داخل المناطق الاسرائيلية الا انه اوضح ان لبنان معتاد "على غطرسة اسرائيلية وعلى تعد."

وقال وزير الطاقة "منطق التعدي عند اسرائيل هو المرجح وهو القائم. تستطيع ان تعمل اسرائيل على ارضها ولكنها تتعدى علينا اما بحقل مشترك معنا او بدخولها افقيا من تحت البحار الى الحدود اللبنانية. وبالنهاية عودتنا ان تدخل على ارضنا برا وتدخل على سمانا جوا وتدخل على مياهنا بحرا بملاحتها وبالتالي الشيء السائد بيننا وبين اسرائيل هو التعدي والاعتداء."

ومضى يقول "لهذا لبنان يحفظ حقه ويحمي حدوده بردة فعل اولى صارخة انما الفعل الحقيقي هو بدء عمليات التنقيب من قبل السلطات اللبنانية."

واكد باسيل انه اذا ما تأكد ان اسرائيل تتعدى على المياه اللبنانية فان ذلك "يكون جزءا من المقاومة اللبنانية في مواجهة الغطرسة الاسرائيلية. لن نسمح ولن نقبل بتعد جديد تقوم به اسرائيل وهنا توجد مسؤولية على اسرائيل وعلى الشركة الامريكية وعلى المجتمع الدولي ككل."

وكان رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله هاشم صفي الدين قال الاسبوع الماضي "ان حاجة لبنان للمقاومة اصبحت مضاعفة اليوم في ظل اطماع العدو بنهب ثرواته النفطية."

وقال باسيل ان حقول الغاز اذا ما تم التنقيب عنها وتأكدت تقديراتها فانها قد تشكل عاملا مساعدا لحل الازمة الاقتصادية اللبنانية والدين العام.

وعلى الرغم من ان لبنان يتمتع بنمو قوي مستمر منذ عام 2007 فانه يبقى واحدا من اكثر البلدان المثقلة بالديون في العالم اذ من المتوقع ان يصل الدين العام الى 55 مليار دولار اي حوالي 147 بالمئة من اجمالي الناتج المحلي هذا العام