//Put this in the section //Vbout Automation

بارود من المنية: المجلس الدستوري موجود وإن غابت هيئة الإشراف على الانتخابات


قلّل وزير الداخلية والبلديات زياد بارود من أهمية تدنّي نسبة الإقتراع في الإنتخابات النيابية الفرعية في قضاء المنية – الضنية حتى الساعة، وقال إن "نسبة الإقتراع تختلف بين منطقة وأخرى، وانتخابات وأخرى، ولن أعلّق منذ الآن على موضوع نسبة الإقتراع بانتظار نهاية العملية الإنتخابية".




بارود وفي تصريح للإعلاميين إثر جولة ميدانية له في الدائرة الإنتخابية المنية الضنية، ردّ على سؤال بالقول: "أذكّر بفترة الصمت الإعلامي التي تسبق العملية الإنتخابية، وهذه الفترة لا تزال قائمة، ولا أعلم من الذي صرّح من لم يصرّح من المتنافسين في الإنتخابات، لكن هذا الأمر يتعلق بالقانون وبالمجلس الدستوري وليس بوزارة الداخلية"، وأضاف: "حتى وإن غابت هيئة الإشراف على الانتخابات، فالمجلس الدستوري ما زال موجوداً".

أمّا بشان غياب هيئة الإشراف، فأوضح بارود أنه رفع قائمة بأسماء المرشحين لهذه الهيئة إلى مجلس الوزراء، وقال: "تحفّظت على ردّ المجلس عليها، والبعض داخل مجلس الوزراء، وربما عن حق، يقول إن هيئة الإشراف يجب أن تكون في الإنتخابات العامة وليس في الانتخابات الفرعية، وفي أي حال هذا رأي نحترمه وإن لم نوافق عليه".

إلى ذلك، أكد بارود أن "العملية الإنتخابية في المنية ـ الضنية انطلقت كما كان مخططاً لها التزاماً بالمهل الدستورية وتطبيق الدستور وهي تسير وفق القانون، وقد ذهبنا إلى الانتخابات الفرعية فور الإنتهاء من الإنتخابات البلدية، والعملية تسير تنظيمياً وأمنياً كما هو مخطط لها، والغرفة الأمنية تقوم بواجبها، ولا شكاوى تذكر حتى اللحظة".