//Put this in the section //Vbout Automation

وزير الدفاع الاسرائيلي يعد بالسماح بدخول المزيد من السلع الي قطاع غزة


قالت وزارة الخارجية الامريكية ان وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك وعد بالسماح بدخول المزيد من السلع الى غزة بعد قرار اسرائيل تخفيف حصارها للقطاع الفلسطيني.




وقال بي.جيه. كراولي المتحدث باسم الوزارة بعد ان اجتمعت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون مع باراك يوم الاربعاء "في الايام القليلة الماضية رأيتم زيادة كبيرة جدا في تدفق السلع وهو (باراك) توقع ان ذلك سيستمر في الزيادة."

واضاف أن باراك وعد بتحسين البنية التحتية عند معابر غزة حتى يمكنها ان تستوعب تدفقات أكبر من البضائع.

وقال كراولي ان من المتوقع ان يعود المبعوث الامريكي الخاص جورج ميتشل الى المنطقة الاسبوع القادم قبل زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو لواشنطن في السادس من يوليو تموز.

وقررت اسرائيل تخفيف الحصار بعد الغارة التي شنتها في 31 مايو ايار على قافلة سفن تحمل معونات اثناء ابحارها في طريقها الى غزة وقتلت تسعة نشطاء اتراك مما اثار موجة غضب دولي.

وتعرض الحصار لانتقادات تصفه بانه عقاب جماعي لسكان غزة البالغ عددهم 1.5 مليون نسمة لمحاولة اضعاف حركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي تسيطر على القطاع.

ودافع مسؤولون اسرائيليون عن الحصار مجادلين بأنهم لا يمكنهم ان يسمحوا بدخول بضائع عسكرية الى قطاع غزة الذي اصبح قاعدة لهجمات صاروخية على مدن في جنوب اسرائيل بعد انسحاب اسرائيل منه في 2005 .

وحظرت اسرائيل كل شيء قررت ألا تسمح بدخوله الى غزة. وهي الان تعد بالسماح بدخول كل شيء لم يتم استبعاده بشكل محدد رغم انها لم تنشر قائمة بالسلع المسموح بدخولها.

وستراقب واشنطن عن كثب لترى كيف ستنفذ اسرائيل سياستها الجديدة واشار كراولي الى ان القرار الاسرائيلي ربما يؤدي الى مسعى أوسع لاعادة بناء اقتصاد غزة. ومن غير الواضح هل تخطط اسرائيل لمثل هذه الخطوة