//Put this in the section //Vbout Automation

الاسد يقول إن هجوم إسرائيل على سفن المساعدات يثير خطر الحرب


قال الرئيس السوري بشار الاسد ان اسرائيل تديرها "حكومة مهووسة باشعال الحرائق" وان هجومها على قافلة مساعدات بحرية كانت في طريقها الى قطاع غزة زاد من خطر وقوع حرب في المنطقة.




وقال الاسد في مقابلة تلفزيونية مع هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أذيعت يوم الخميس ان هجوم قوات خاصة اسرائيلية على قافلة السفن الذي أدى الى مقتل تسعة ناشطين أتراك مناصرين للفلسطينيين "دمر أي فرصة للسلام في المستقبل القريب."

وقال ان حدوث ذلك مرده "بشكل رئيسي الى أنه أثبت أن هذه الحكومة هي حكومة أخرى مهووسة باشعال الحرائق ولا يمكنك تحقيق السلام مع حكومة كهذه."

وشكلت اسرائيل تحت الضغط الدولي الكبير لجنة من خمسة أشخاص من بينهم مراقبان أجنبيان للتحقيق في الاحداث المحيطة باعتراضها يوم 31 مايو ايار لقافلة تضم ست سفن تحمل مساعدات وتتجه الى غزة في تحد للحصار البجري الذي تفرضه اسرائيل على القطاع.

وقتل تسعة اتراك عندما اعتلت قوات كوماندوس اسرائيلية احدى السفن حيث تقول اسرائيل ان جنودها فتحوا النار بعد أن تعرضوا لهجوم الناشطين عليهم بالسكاكين والهراوات.

وقال الاسد انه لم يعتبر حكومة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو حتى قبل الهجوم "شريكا للسلام" في المنطقة.

وقال "لا بالتأكيد ليس لدينا شريك ونحن نعرف ذلك… الامر مع هذه الحكومة مختلف تماما عن الموقف مع أي حكومة اسرائيلية سابقة."

وسئل الاسد عما اذا كان الهجوم الاسرائيلي الاخير يزيد من خطر قيام حرب في المنطقة فأجاب الاسد "بالتأكيد.. بالتأكيد.

"لكن في الواقع كان هذا الخطر قائما قبل الهجوم لاننا كان لدينا… دليل اخر عن نوايا هذه الحكومة. عن النوايا تجاه السلام وعن نواياها تجاه الفلسطينيين ونوايا قتل الفلسطينيين.

"هذا يكفى للحديث عن خطر الحرب في المنطقة."

ونفى الاسد ارسال سوريا أسلحة الى حزب الله اللبناني على الرغم من وجود مخاوف لدى القوى الغربية من أنها تفعل.