//Put this in the section //Vbout Automation

العريضي: لا يوجد سفينة اسمها مريم


نفى وزير النقل والأشغال العامة غازي العريضي علمه بوجود أي سفينة تحمل اسم "مريم" في لبنان، معلناً إنه سمع برحلة اسمها مريم لكن الجهات المنظمة لحملة كسر الحصار على غزة لم تتقدم، لغاية الآن، بطلب لرسو أي سفينة تحمل هذا الاسم، أو قد تحمل هذا الاسم.




وأكد العريضي لصحيفة "الشرق الأوسط" أن سفينة جوليا الموجودة حاليا على رصيف مرفأ طرابلس والتي أعطيت اسم ناجي العلي هي الوحيدة لغاية الآن التي طلبت لها الجهات المنظمة للحملة إذنا بدخول الميناء

وفي سياق متصل، أعلن مصدر موثوق، ومطلع على استعدادات الحملة، للصحيقة عينها أن مهمة المنظمين تتعثر. وأكد المصدر أن الجهة المنظمة استطاعت أن تستأجر سفينة (جوليا) أو (ناجي العلي) التي تحمل علم بوليفيا وتتسع فقط لـ16 شخصا كحد أقصى، معتبراً ان ذلك رقم بعيد للغاية عن عدد الخمسين صحافيا الذي أعلن عن ذهابهم إلى غزة ورجح المصدر الموثوق أن يكون المنظمون لا يزالون يبحثون عن سفينة يشترونها أو يستأجرونها، لكنهم بالتأكيد لم يعثروا عليها بعد، وهو ما يؤكد أن خروج السفينتين من لبنان لن يكون خلال يومين أو ثلاثة، كما يتردد

وعلمت "الشرق الأوسط" أن الكثير من السفارات الأجنبية في لبنان عبرت عن خشيتها من وجود رعايا لها على متن إحدى السفينتين ومنها سفارة إنجلترا وكندا وحتى اليابان. وطلب هؤلاء السفراء الأجانب من السلطات اللبنانية، إبلاغهم في حال وجود أي من رعاياهم على متن إحدى السفينتين لحظة الانطلاق