//Put this in the section //Vbout Automation

يهود من أجل هيلين توماس – جهاد الخازن – الحياة

بدأ هذا الشهر مع هيلين توماس ولا أريد أن ينتهي وقد نسيناها، فهي تحدثت باسم العرب والمسلمين عندما اقترحت على حاخام تسلّح بفيديو أن يعود الإسرائيليون، لا اليهود، من حيث جاؤوا ويتركوا فلسطين للفلسطينيين.

سمعت الحوار القصير غير مرة وترجمتي له هي التالية:




سؤال: نحن نغطّي شهر الإرث اليهودي. هل من تعليق على اسرائيل؟

جواب: قل لهم أن يخرجوا (بحق الجحيم) من فلسطين.

سؤال: واو (بمعنى يا لطيف)، هل من تعليق أفضل؟

جواب: تذكّر أن هؤلاء الناس تحت الاحتلال، وهي بلادهم لا ألمانيا أو بولندا.

سؤال: أين يذهبون؟

جواب: الى بلادهم.

سؤال: أين هي بلادهم؟

جواب: بولندا وألمانيا وأميركا وأي مكان آخر. الفلسطينيون عاشوا هناك قروناً. أرضهم محتلة.

أقول يعود مليون منهم الى روسيا، وأفيغدور ليبرمان الى مولدافا وهكذا، غير أن موضوعي اليوم هو هيلين توماس، وما قالت.

الحديث مع الحاخام حامل الكاميرا كان في الثاني من هذا الشهر، فلم ينقضِ أسبوع حتى قدّمت هيلين توماس استقالتها من مجموعة هيرست حيث كانت تكتب تعليقاً في جرائدها بعد 67 سنة في الصحافة، فقد بدأت سنة 1943 مع وكالة يونايتد برس، وتركتها سنة 2000 وانضمت الى مجموعة هيرست. وهي كانت عميدة مراسلي البيت الأبيض حيث شهدت عشرة رؤساء بدءاً من جون كنيدي سنة 1960، وكانت أول امرأة ترأس جمعية مراسلي البيت الأبيض.

كل هذا وغيره كثير ضاع في ثوانٍ من الحديث عن اسرائيل، فكل موضوع في العالم يُسمح به في أميركا، بما في ذلك وجود الله تعالى، إلا أنه يُمنع انتقاد اسرائيل حتى وهي تقتل نشطاء سلام في المياه الدولية.

أربط بين الموضوعين، فالصحافة الاميركية نقلت أخبار الجريمة الاسرائيلية مرغمة، واكتفت عادة بالرواية الاسرائيلية المفضوحة، ثم جاءت كلمات هيلين توماس ووجدت فيها الصحافة الأميركية الاسرائيلية الهوى طوق نجاة يعفيها من التركيز على أسطول السلام.

هيلين توماس لم تكن من دون أنصار فقد كتب كثيرون تأييداً لها، وأيد بقاءها في البيت الأبيض 92 في المئة من قراء «واشنطن بوست» عبر استفتاء الكتروني وتظاهر يهود أمام البيت الأبيض رافعين شعارات تقول «يهود من أجل هيلين توماس». غير أن المدافعين كرروا أسطورة المهاجمين عن أن هيلين توماس طلبت أن يعود اليهود من حيث جاؤوا مع أن الكلمة لم ترد في أي سؤال أو جواب، وإنما كان بدء الحديث عن اسرائيل.

في أهمية ذلك ان المدافعين ركزوا على حرية الكلام وحق هيلين توماس في ممارسة حريتها، إلا أنهم هنا أيضاً التقوا مع المنتقدين في القول إن كلامها كان نابياً أو مسيئاً أو عدائياً (offensirve).

لا أرى في كلامها شيئاً نابياً أو مسيئاً أو معيباً، فالعيب كل العيب الا تسأل الصحافة الأميركية إدارة بوش عن كذبها وهي تستعد لغزو العراق، وان تتنافس أكبر الصحف من نوع «نيويورك تايمز» و «واشنطن بوست» مع الإدارة فتنشر في صدر صفحاتها الأولى أخباراً ملفقة بدورها من مصادر مشبوهة عن عراق صدام حسين وأسلحته والعلاقة مع القاعدة.

لاحظت أن آري فلايشر، وهو يهودي أميركي ليكودي كان الناطق باسم البيت الأبيض في إدارة بوش، قاد الحملة على هيلين توماس. ولا بد أنه كان ينتقم، فقد أحرجته والإدارة كلها بأسئلة صريحة عن حروب بوش لم يسألها الرجال، وهي قالت سنة 2006 ان مراسلين كثيرين قبلوا مزاعم البيت الأبيض والبنتاغون من دون سؤال (استعملت كلمة لعقوا lapped كأنهم كلاب).

كان جورج بوش تجاهل هيلين توماس وهي عميدة مراسلي البيت الأبيض، ولم يتركها تسأل السؤال الأول في مؤتمراته الصحافية، ثم لاطفها يوماً سنة 2006 وندم، فقد أشار اليها لتسأل وهي سألت: قرارك غزو العراق أدى الى موت أميركيين وعراقيين، وكل سبب أُعطي علناً ثبت انه غير صحيح، فماذا تقول؟».

وهي لم ترحم باراك أوباما، الليبرالي مثلها، وسألته الشهر الماضي: متى ستنسحب من أفغانستان؟ لماذا لا نزال نقتل ونموت هناك؟ ما هو العذر؟ وجاء هذا السؤال مع أن أوباما كان حمل كعكة اليها في عيد ميلادها الذي يوافق عيده ايضاً في الرابع من آب (أغسطس) وغنى لها.

الموضوع كان «مش رمانة، قلوب ملانة»، وشخصياً لا أعتقد أن الصحافة الأميركية فوجئت بحديث هذه الصحافية اللبنانية الأصل عن اسرائيل، فرأيها في اسرائيل والاسرائيليين معروف ومسجل، وأكمل غداً.