//Put this in the section //Vbout Automation

ملاحظتان على «قافلة الحرية» – داود الشريان – الحياة

نشأت فكرة «قافلة الحرية» بحماسة إيرانية، وأشار الاجتماع الذي شهدته دمشق قبل أشهر بين الرئيس محمود احمدي نجاد والرئيس بشار الأسد، وحضره الأمين العام لـ «حزب الله» حسن نصر الله، الى ضرورة دعم الجهود الشعبية لفك الحصار عن غزة. لكن المفاجأة هي عدم وجود مواطنين إيرانيين بين الناشطين الذين غامروا بحياتهم، خلال محاولتهم الوصول الى المحاصرين في قطاع غزة، فيما كانت إيران تتفرج على ما يحصل.

إيران ليست زاهدة بالدعاية السياسية، وكل ما قدمته حتى الآن للقضية الفلسطينية لا يخرج عن هذا الباب: مجرد دعاية سياسية لا تكلّف شيئاً، كلام مجاني. لكن غيابها عن قضية «قافلة الحرية» كان ضرورياً، فدخولها الميدان بعد اندلاع الأزمة سيكشف غيابها عن المشاركة، فضلاً عن ان طهران تحب لعب دور البطولة في المناسبات الإعلامية والشعبية، وقافلة الإغاثة لن تعطيها فرصة التفرد بالصوت وشتم الآخرين لتخاذلهم عن الدعاية، لذلك لاذت بالصمت، وغابت عن المشهد، على رغم ولعها ببيانات التنديد والإدانة والشعارات المجانية.




الملاحظة الثانية في أحداث القافلة، جاءت من بيت لحم. فخلال إلقاء الرئيس محمود عباس كلمته امام «مؤتمر فلسطين الثاني للاستثمار في بيت لحم»، شكر لمصر قرارها فتح معبر رفح، فصفق الجمهور في شكل عادي ومر الموقف المصري مرور الكرام. وحين وجّه الرئيس الشكر للموقف التركي، ولوقوف تركيا مع الشعب الفلسطيني، قام بعض الفلسطينيين الحاضرين بتحريض الجمهور على الوقوف والتصفيق، فوقف المشاركون مطولاً وسط تصفيق حار. وعلّق عباس على هذه الوقفة والتصفيق الحار لتركيا قائلاً: «هذه الوقفة ستذهب الى الشعب التركي الواقف الى جانبنا… المؤيد لحقوقنا، وكذلك الى كل الدول التي وقفت ضد الإرهاب الذي تعرضت له قافلة الحرية».

التصفيق لغضبة تركيا، وتجاهل الفعل المصري، يكشفان عقلية المواطن العربي الذي تحرّكه عواطفه، فضلاً عن انهما يؤكدان ان إيران تعرفنا جيداً، وقادرة على التعامل مع عقلية الشارع العربي الذي بإمكانك ان تكسبه بالدعاية والكلام المجاني والشعارات الفارغة… واستطراداً يمكن ان تفهم سبب شعبية بعض الحكام العرب على رغم انه لم يقدم للقضية الفلسطينية سوى الخطب.

إيران ومِن بعدها تركيا، أدركتا هذا منذ وقت مبكر، وكسبتا الشارع العربي بالخطب الحماسية، والدعاية السياسية.