//Put this in the section //Vbout Automation

التحقيق يتقدّم مع موقوف ألفا

 




ذكرت صحيفة "السفير" ان الموظف في شركة "الفا" شربل ق. اعترف بقيامه بزرع برمجيات وشرائح الكترونية خاصة، زوّده بها الاسرائيلي، في محطات الارسال العائدة للشركة المشغّلة بحيث تصبح إمكانية التلاعب في بيانات الاتصال لأي من الخطوط، أكثر سهولة بالنسبة إلى خبراء الاتصالات التابعين للمخابرات الإسرائيلية وبحسب الصحيفة عينها، يمكن خبراء اسرائيل القيام بتعديل أي من هذه البيانات لحظة قراءتها أو ورودها من المحطات، وفقاً للشروط التي يضعها المبرمج وحسب الخبراء، يمكن بفضل حصول خبراء اسرائيل على "مفاتيح الدخول" الخاصة بالبيانات السرية للخطوط الهاتفية المستخدمة، تنفيذ عمليات اتصالات وهمية، من أي خط موجود على الشبكة، وإظهار وجود اتصالات قام بها الرقم الأصلي، دون أن يكون حامل هذا الرقم قام بذلك فعلاً ومن المتوقع أن تتركز التحقيقات اعتباراً من الثلاثاء مع شربل حول ما اذا كان وحده يشكل شبكة أم أنه ينتمي الى شبكة مترابطة تضم آخرين، أم ينتمي الى شبكة عنقودية غير مترابطة

بدورها، أكدت صحيفة "ألأخبار" ان القضية أكبر ممّا تبدو في ظاهر الأمور، مشيرة الى ان الرجل قد يكون على مسافة من أحداث كبيرة شهدتها البلاد في العقد الاخير وأشارت المعلومات بحسب الصحيفة الى أنه ينتظر خلال وقت قريب جداً أن تظهر المعطيات الحاسمة في بعض الامور ومن بينها ملف الاغتيالات السياسية التي جرت بعد عام 2005.

من جهة ثانية، كشفت مصادر التحقيق لصحيفة "ألاخبار" أيضاً أن الموقوف شربل أشار الى أنه وفّر معطيات لمشغليه، تبيّن أنها هي نفسها التي كانت الولايات المتحدة الاميركية قد طلبتها من شركات الهاتف الخلوي من خلال وزارة الاتصالات، وهي التي سبّبت يومها فضيحة جاءت لاحقة لفضيحة مشغلي الانترنت والمحطات المشبوهة التي كانت تنتهي في آخرها الى مراكز إرسال واستقبال موجودة في أحد جبال فلسطين المحتلة، والتي كانت شركة مملوكة من إسرائيليين تدير الاعمال التجارية من قبرص وتعرض بيع خدماتها بسعر أقل من نصف سعر الخدمة في لبنان