//Put this in the section //Vbout Automation

عدوان: الأمور في هيئة الحوار شكلية إلى الآن

اعتبر عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب جورج عدوان أنه "بعد الانتخابات النيابية ومع تشكيل الحكومة والوفاق الذي حصل، اعتقد البعض ان التسوية يمكنها فرض واقع جديد، وكأننا نشرعن واقع غير شرعي، وهذا شعور في غير محله، لأننا إذا أردنا بناء دولة يجب ان نلتزم الدستور، وفي الدستور لا يمكن أن يكون هناك قوّتان مسلّحتان، واحدة تضاهي منهما الدولة، وإذا أردنا خدمة لبنان ومسيرته نحو الاستقرار وأن يكون البلد قائمًا على الشعب والنظام والمؤسسات والدستور، يجب أن نذهب الى صيغة تضع السلاح في كنف الدولة اللبنانية، والأفضل ان نبحث عن الرزنامة الزمنية لهذا الأمر".




وفي حديث لقناة "أخبار المستقبل"، أوضح عدوان أن "الرئيس ميشال سليمان يريد في الأولوية أن يُبقي على جوّ من الاستقرار في البلد، وهو يعتبر أن انعقاد طاولة الحوار يساهم في إبقاء هذا الجو، وهذه النظرة جعلته يبقي على هذا الاجتماع"، وأضاف عدوان: "أنا برأيي أن هذا الشيء جيد، إلا أنه يجب ان نمضي قدماً باتجاه الحلول، ويجب أن يقدّم الافرقاء الذي لم يقدموا تصوّرهم بعد للاستراتيجية الدفاعية إلى اللجنة المختصة، لأنه إلى الآن الأمور شكلية، وليس هناك شيء في العمق".

وتابع عدوان: "هناك واقعان يتنازعان الأمور في لبنان، الأول هو أمر واقع، والثاني هو واقع العودة الى الدستور والمؤسسات، وهذان الواقعان المتصارعان لا يمكن القول إن أحدهما يمكن أن يتقدم باتجاه معين، ولهذا علينا ان نثابر على مطالبنا وألا نسلّم لأمر واقع غير شرعي"، مضيفاً: "علينا في هذا الصيف الواعد أن نؤمّن الاستقرار للبنانيين، وهذا همٌّ أساس، وهو الهمّ الأساسي في 14 آذار، فهناك معادلة واحدة موجودة وهي الأرض والشعب والنظام، وهي المتّفق عليها عالميًا، ولا يمكن أن نخترع معادلات جديدة، وكل ما يمكن أن نقوله تعالوا لنقوم بما يلزم لتحصين هذه المعادلة".

وردًا على سؤال، أجاب عدوان: "الرئيس سليمان مرتبط بقسَم، بموجب المادة 50 من الدستور، فهو ملزم وأقسَم بالمحافظة على الدستور، وكل ما نطلبه أن يكون كل شيء في كنف الدستور".

وعمَّا حصل بخصوص الحقوق المدنية والاجتماعية للاجئين الفلسطينيين خلال جلسة مجلس النواب أمس، لفت عدوان إلى أنَّ "الخلاف كان حول التسرع بتمرير بعض القوانين غير المشبعة درساً"، مؤكداً أنَّ "كل المجلس النيابي أو أكثريته متفقة على إعطاء الشعب الفلسطيني الحقوق المدنية والاجتماعية ضمن مبدأين، الأول أننا متعلّقون بحقوق الانسان وباحترامنا للإنسان، والآخر أن هناك إجماعاً لبنانياً على حلّ القضية الفلسطينية العادلة لأن حلّها يساهم في حل مشاكلنا"، وأضاف: "إذاً كل ما حصل هو حول دراسة القوانين لتأمين البعد الإنساني وتجنب أي أمر قد يؤدي إلى غير البعد الإنساني"، لافتاً إلى أنه "ستتم دراسة القوانين وخلال مدة قصيرة جداً، وسيتم تقديم قوانين في الإطار الذي يحفظ المبدأين"، لكن عدوان لفت إلى أن "السلاح الفلسطيني في لبنان موجود لأهداف اخرى غير الاهداف الفلسطينية وغير القضية الفلسطينية".