//Put this in the section //Vbout Automation

رفع الحصار عن غزة يسيطر على محادثات عباس وميتشل


سيطر موضوع رفع الحصار عن قطاع غزة على مباحثات الرئيس الفلسطيني محمود عباس والمبعوث الامريكي لعملية السلام في الشرق الاوسط جورج ميتشل في رام الله يوم الجمعة.




وقال نبيل ابو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية لرويترز بعد اللقاء "كل ما جرى اليوم هو اصرار الرئيس على ضرورة رفع الحصار عن قطاع غزة وضرورة العمل بشكل مستمر لانهاء هذا الوضع."

وأضاف "هذه الاولوية هي التي تتساوى لدينا مع عملية السلام ومطلوب استمرار بذل الجهود الدولية لانهاء الحصار على قطاع غزة الامر الذي سيخلق مناخا ملائما لامكانية تحقيق تقدم في المفاوضات غير المباشرة والسلطة لن توافق على اي الية لا تنهي الحصار بشكل كامل عن قطاع غزة."

ونقل صائب عريقات رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية عن عباس قوله لميتشل "انه لا يوجد بين بين.. اما ان يكون هناك حصار او يرفع هذا الحصار الذي يستهدف حياة مليون ونصف انسان فلسطيني."

وصرح بأن الرئيس الفلسطيني دعا الى مجموعة من النقاط الاساسية وهي تلبية كل حاجات سكان قطاع غزة الاساسية والدوائية والوقود ومواد البناء.

واضاف عريقات "ان الرئيس طالب ان تصل بضائع الضفة الغربية الى قطاع غزة وان تصل بضائع غزة الى اسواق الضفة الغربية…هذا الحصار بالنسبة الى الرئيس عباس يشكل عقوبات جماعية على واحد ونصف مليون انسان لا يوجد ما يبرره ويبرر استمراره وبالتالي هناك ست معابر رئيسية بين اسرائيل وقطاع غزة يجب ان تفتح وتعمل بالكامل."

كما أثير خلال لقاء عباس وميتشل موضع التوسع الاستيطاني وقال عريقات "المسألة الاخرى التي اثارها الرئيس هي ما صدر عن الجانب الاسرائيلي من تأكيد بناء 1600 وحدة استيطانية في مستوطنة رموت شالوم في القدس الشرقية المحتلة وأكد السناتور ميتشل ان الالتزام الذي اعطي لنا بعدم البناء ما زال قائما ولم يتغير."

وتوقعت مصادر فلسطينية عودة ميتشل الى المنطقة نهاية الشهر الجاري لاجراء مزيد من المحادثات غير المباشرة بين الفلسطينيين والاسرائيلين