//Put this in the section //Vbout Automation

عباس: الامل يخبو في حل لصراع الشرق الاوسط على اساس دولتين


عبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الخميس عن قلقه من ان الامل يخبو في التوصل الى حل يستند الى دولتين للصراع في الشرق الاوسط.




وقال عباس في معهد بروكينجز بعد يوم من اجتماعه مع الرئيس الامريكي باراك اوباما انه يخشى ان مفهوم دولة فلسطينية تعيش جنبا الى جنب بجوار اسرائيل في سلام وأمن "بدأ يتآكل".

واضاف عباس قائلا "العالم بدأ لا يصدق ويفقد الثقة في اننا قادرون على التوصل الى هذا الحل."

وتظهر شعارات في الضفة الغربية تدعو الى حل يقوم على دولة واحدة وهو شيء يرفضه الجانبان. وقال عباس "هذا شيء لا نقبله واسرائيل ايضا لا تقبله."

ويزور الرئيس الفلسطيني واشنطن وسط غضب دولي من اسرائيل بشأن مقتل تسعة ناشطين اتراك مناصرين للفلسطينيين قتلوا عندما اقتحمت قوات خاصة اسرائيلية سفينة مساعدات تركية متجهة الى غزة.

وكان من المقرر ان يزور رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو اوباما في الاول من يونيو حزيران في اليوم التالي للحادث لكن الزيارة الغيت بسبب الازمة. وقال مسؤولون امريكيون واسرائيليون ان نتنياهو يعمل على تحديد موعد اخر لاجتماع في البيت الابيض بحلول نهاية الشهر.

وقال عباس في كلمته في معهد بروكينجز انه حث اوباما على تأييد اجراء تحقيق دولي في الهجوم على السفينة. واضاف انهما بحثا مسألة متى يحدث الانتقال من المحادثات غير المباشرة التي يتوسط فيها المبعوث الامريكي جورج ميتشل الى المفاوضات المباشرة.

وقال الزعيم الفلسطيني انه مستعد للانتقال الى المفاوضات المباشرة مع نتنياهو اذا تمكن الجانبان من ايجاد أرضية مشتركة بشأن مسألتين رئيسيتين هما الحدود والامن.

واضاف ان الفلسطينيين أوضحوا موقفهم بشأن القضايا لميتشل ليبحثها مع نتنياهو. واذا وافق نتنياهو على هذه الارضية التي اقرتها حكومات اسرائيلية سابقة "عندئذ يمكن بدء مفاوضات مباشرة للانتهاء من القضايا الباقية."

وقال انه يتعين عدم نسيان القضايا الاخرى وهي المستوطنات واللاجئين والقدس والمياه وانه اضيف بند اخر هو السجناء.

وقال ان اوباما عبر عن امله في ان يري دلائل على احراز تقدم في المحادثات بحلول نهاية العام