بريطانيا تواجه برلمانا معلقا وحكومة بلا حزب اغلبية


يتقدم حزب المحافظين المعارض على طريقه ليصبح أكبر حزب في البرلمان البريطاني لكن دون تحقيق اغلبية واضحة بعد انتخابات متقاربة لم تشهد البلاد مثلها منذ 30 عاما.




وبعد الاعلان عن نتائج 570 مقعدا من بين مقاعد البرلمان البريطاني المكون من 650 مقعدا حتى صباح يوم الجمعة حصل حزب المحافظين وهو حزب يمين وسط على 276 مقعدا بينما حصل حزب العمال الحاكم وهو حزب يسار وسط على 225 مقعدا كما حصل الديمقراطيون الاحرار وهو حزب وسط على 48 مقعدا.

ويحتاج أي حزب لتحقيق اغلبية مطلقة في البرلمان البريطاني الى 326 مقعدا. ولم تعلن بعد نتائج 80 مقعدا فقط.

وأعلن ديفيد كاميرون زعيم حزب المحافظين بعد الفوز في دائرته الانتخابية انه من الواضح ان حزب العمال "خسر التفويض الممنوح له بالحكم."

غير ان ساسة حزب العمال شددوا على ان دستور بريطانيا يمنح رئيس الوزراء الحالي جوردون براون الحق في محاولة تشكيل حكومة أولا. وسيسعى جاهدا ان يفعل ذلك بالتحالف مع الفائز بالمركز الثالث حزب الديمقراطيين الاحرار غير ان مجموع المقاعد المتوقعة للحزبين سيكون مع ذلك اقل من الاغلبية في البرلمان.

لكن حزب الخضر كان الحزب البريطاني الذي حقق انجازا سياسيا تاريخيا في بريطانيا يوم الجمعة وفاز بأول مقعد له في البرلمان عن بلدة برايتون الساحلية في جنوب انجلترا.

وفازت كارولاين لوكاس زعيمة الحزب المدافع عن البيئة والعضو في البرلمان الاوروبي عن جنوب شرق انجلترا بمقعد برايتون بافيليون.

وقالت لوكاس وهي في قمة السعادة "الليلة صنع سكان برايتون بافيليون التاريخ بانتخاب أول نائب برلماني من الخضر في بريطانيا."

وأضافت "أشكركم جدا على انكم قدمتم سياسة الامل على سياسة الخوف."

ومن المرجح ان تتسبب اول انتخابات غير حاسمة في بريطانيا منذ عام 1974 وعدم اليقين بشأن من سيشكل الحكومة القادمة في اضطراب اسواق المال.

واظهر استطلاع لاراء الناخبين الخارجين من مراكز الاقتراع شارك فيه نحو 20 ألف شخص من بين قرابة 45 مليون بريطاني لهم حق التصويت يوم الخميس ان حزب المحافظين من المحتمل ان يفوز بنحو 305 مقاعد وحزب العمال 255 مقعدا في مجلس العموم ليبقى كل منهما دون اغلبية.

واشار الاستطلاع الى ان حزب الديمقراطيين الاحرار الذي كان متوقعا ان يسجل أداء قويا قد يحصل على 61 مقعدا او ما يقل مقعدين عن عدد مقاعده الحالية في البرلمان.

وتقل بذلك المقاعد التي اعطاها الاستطلاع لحزب العمال وحزب الديمقراطيين الاحرار معا وهي 316 مقعدا عن الرقم المطلوب للاغلبية وهو 326 مقعدا