أول دعوى بتهمة القتل ضد شركة مالية في لبنان


تقدم مازن حسان الزين امام قاضي التحقيق الاول في بيروت غسان عويدات عبر محامييه مازن تاج الدين وابراهيم عازار بشكوى مباشرة مع اتخاذ صفة الادعاء الشخصي وطلب ضمها الى دعوى سابقة بوجه المدعى عليهم بنك سوسيتيه جنرال – لبنان المتمثلة برئيس مجلس الادارة المدير العام السيد انطوان صحناوي المقيم في سن الفيل – مستديرة الصالومي وشركة فيدوس المتمثلة ايضا برئىس مجلس الإدارة المدير العام السيد انطوان صحناوي المقيمة في شارع رياض الصلح وان الجرائم المدعى بــها هي تلك المنصوص عنهــا في المواد 576 و(547/201) و(547/201/213) و(547/201) و(554) و(733) و(573) و(336) من قانون العقوبات والمادتين (72) و(73) اسلحة معطوفة جميعها على الفقرة الثانية من المادة 210 عقوبات.




وتقول مصادر متابعة لهذا الملف ان الاسباب التي املت على مازن حسان الزين تقديم شكويين ضد بنك سوسييتيه جنرال وشركة فيدوس يعود لان انطوان صحناوي ذكر امام قاضي التحقيق الاول في بيروت غسان عويدات ان المتهمين الموقوفين في سجن روميه والذين قاموا باطلاق النار على مازن حسان الزين داخل ملهى «ميزون بلانش» واصابة 5مواطنين بجروح وارهاب الساهرين لا يعرفهم مطلقا، وليسوا مرافقيه، وهم يعملون في بنك سيوسييته جنرال وشركة فيدوس وان السيارات والتجهيزات التي بحوزتهم عائدة للمصرف واشار الى ان لا مشكلة مطلقة بينه وبين مازن الزين بل المشكلة بين مازن الزين ومصرف سوسييته جنرال وبالتالي لا علاقة شخصية له في حادثة ميزون بلانش ورمى كل التهم بوجه الموقوفين الذين لا تربطه بهم اي علاقة وان مصرف سوسييته جنرال هو المسؤول المباشر عن هؤلاء وحتى انه لا يعرف ارقام هواتفهم.

وتضيف المصادر ان افادة انطوان صحناوي وتنصله من التهم والصاقها ببنك سوسييته جنرال وشركة فيدوس جعلت من مازن الزين يتقدم بشكوى ضد مصرف سوسييته جنرال وشركة فيدوس علما ان دعوى مازن الزين بتهمة القتل هي اول دعوى ضد شركة مالية في لبنان.