//Put this in the section

صفير تعليقاً على انسحاب عون من انتخابات بيروت: لكل ان يختار الجهة التي تريحه


تمنى البطريرك الماروني نصر الله صفير أن يتحقق "التوافق بين اللبنانيين أن يعملوا معاً على هذا الأساس"، مشيراً إلى أن "المرحلة الإنتخابية التي جرت الأحد الماضي تمت بهدوء وهذا ما كان يعول عليه"، معبراً عن أمله في أن "تتم المراحل الباقية بهدوء أيضاً".




موقف البطريرك صفير جاء خلال تصريحٍ له من مطار بيروت الدولي قبيل مغادرته إلى الأردن لوضع حجر الأساس لكنيسة مار مارون ولزيارة كنيسة مار شربل.

وحول تعليقه على انسحاب رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون من الإنتخابات البلدية في بيروت وخوضه المعركة الإختيارية وتأثير ذلك على الوضع المسيحي في العاصمة، أكد البطريرك أن "لبنان يتميز بأجواء من الحرية"، مشيراً إلى أن "لكل أن يختار الجهة التي تريحه"، كما أكد مباركته أنه يبارك الجميع ويتمنى الخير لكل المرشحين.

وحول الغاء الطائفية السياسية أوضح أننا "قلنا بالغاء الطائفية السياسية التي كان يروج لها رئيس المجلس النيابي نبيه بري ولم نقل بإلغاء الطائفية السياسية بكاملها".

هذا ووجه البطريك الماروني كلمة للصحافة في ذكرى شهدائها، "متمنياً لها كل توفيق وأن تجاهر بالحقيقة كما هي وألا تضلل الناس بأقوال لا أساس لها من الصحة".

وإذ أوضح صفير أنّ لقائه بالعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ليس ضمن جدول الأعمال، قال ولكن "سنرى عندما نصبح هناك ماذا سيجري".

وعما إذا سيزور كنيسة مار مارون في حلب قريباً أجاب: "سنرى ويخلق ربك ما لا تعلمه".

وعند التاسعة والدقيقة الخامسة والثلاثين وصل البطريرك صفير والوفد المرافق الى مطار الملكة علياء في عمان، حيث كان في استقباله السفير البابوي في الأردن والقائم بالأعمال اللبناني وشخصيات رسمية.

وبعد استراحة قصيرة في المقصورة الخاصة، توجه البطريرك صفير والوفد المرافق الى كنيسة القديس شربل في عمان حيث سيترأس ظهر السبت قداسا لتدشينها.

الى ذلك سيشارك البطريرك صفير بعد ظهر الجمعة في ريستال ديني تحييه جوقة العقيق اللبنانية في صالون كنيسة القديس شربل في عمان.