//Put this in the section //Vbout Automation

الجسر: التمثيل في طرابلس اعتمد الرمزية وليس الاحجام ونحن نتقارب مع كرامي على المستوى البلدي


شدد عضو كتلة "المستقبل" النائب سمير الجسر على اهمية التوافق في انتخابات مدينة طرابلس البلدية كونها تنموية وليست معركة احجام، مشيراً الى ان التوافق يقتضي وجود تنازلات من القوى السياسية كافة.
ولفت الجسر، في حديث الى محطة "اخبار المستقبل" الى ان "الدافع الأساسي للتوافق في طرابلس هو الحرص على تمثيل العائلات الروحية كافة اضافة الى انه لا يجب الاختلاف على اي عمل تنموي في المدينة لأنه شأن مطلبي يهم الجميع".




وقال: إتفقنا كنواب طرابلس على ان يقدم كل شخص عدداً من الأسماء ونعطي الخيار لرئيس اللائحة نادر الغزال المعتمد للاختيار، وقدمنا كتيار "مستقبل" 15 اسماً واختار الغزال منها اشخاصاً منها مع مراعاته عملية التوزيع بين القوى السياسية".

ولفت الى ان "حصة الحزب "العربي الديمقراطي" هي من حصة الرئيس عمر كرامي لأن موقع الحزب هو ضمن موقع كرامي"، مشيراً الى ان "حصة "المستقبل" هي 3 مقاعد من اصل 24 مقعداً".

واذ تساءل: "هل حجم تيار "المستقبل" هو فقط ثلاثة مقاعد في طرابلس من اصل 24؟"، إعتبر ان "الأهم هو التوافق لأن المعركة ليست معركة احجام"، مؤكداً ان "اي توافق يحصل يجب ان يكون هناك تنازلات فالتنازلات تلغي منطق الأعداد".

وعن مقاطعة رفعت علي عيد للانتخابات، قال الجسر: "هذا شأنه، لكن انا لا اؤمن بمقاطعة الانتخابات، وكنا نتمنى لو انه شارك لأن الانتخابات هي لمصلحة المدينة".

ولفت الى "اننا في مرحلة تقارب مع كرامي على المستوى البلدي ونقوم بذلك علناً"، لافتاً الى ان "هذا التفاهم لايعني التحالف السياسي المطلق، اذ منا لديه آراؤه السياسية".

اضاف: "نحن مع تقارب كل الأفرقاء ولا نلغي احد في المدينة، كما لا نلغي حلفاءنا ولا نستثنيهم ولا نتجاوزهم".

وشدد على ان "كل شخص في لائحة طرابلس التوافقية يمثلنا من اي جهة كان"، متمنياً "النجاح لهذه التجربة الجديدة في طرابلس وان تعطي اللائحة لعاصمة الشمال زخماً ونمواً".