//Put this in the section

نحاس : لن أستقيل

 




أعلن وزير الاتصالات شربل نحاس ان الاجتماع الذي عقده الخميس مع ادارة الهيئة الناظمة للاتصالات يندرج في اطار وضع الأمور في سياقها الحقيقي والصحيح , مؤكداً ان لا مشكلة بين الوزارة والهيئة، موضحاً ان الوزارة هي التي تضع السياسات والانظمة، أما الهيئة فتقوم بتطبيقها على الذين يأخذون التراخيص

وأشار نحاس في حديث إلى صحيفة "السفير" إلى أنه أراد في الاجتماع التأكيد ان هذه هي حدود المسألة، اضافة الى وضع مفهوم تحرير القطاع ومفهوم الخصخصة في سياق عقلاني منطقي على اعتبار ان الخصخصة تندرج ضمن السياسة القطاعية، وهي وسيلة من وسائل تشجيع المنافسة وتطبيق السياسات كما ورد في البيان الوزاري

وكرر نحاس التأكيد ان الهيئة الناظمة ليست أداة للضغط على الوزير، ملمحاً الى محاولة استغلالها، عازياً ذلك لأسباب لم يوضح ما اذا كانت سياسية ام لا، لافتاً إلى أنه قد تكون لدى البعض هموم معيّنة فيحاول ان يفتح جبهات جانبية , مؤكداً ان الحملة عليه لن تدفعه الى الاستقالة قائلاً :"في هذا الموضوع عليهم ان ينتظروا كثيرا، وسندرس طلباتهم واقتراحاتهم"

وأوضح نحاس ان كتاب استقالة رئيس الهيئة الناظمة للاتصالات كمال شحادة الذي ورد بملحق الى مجلس الوزراء ضمنه شحادة سطرين في نهايته حول استقالته، كما ضمنه رأيه في قطاع الاتصالات والذي اشار فيه الى وجود مشكلات كثيرة , منها ان القانون الصادر منذ ثماني سنوات لا يطبق وأنه يعاني صعوبات منذ ثلاث سنوات

ورأى نحاس ان هذا كلام يستحق ان يناقش ولاسيما ان هناك ثلاثة وزراء وخمس حكومات، ولكن لا يجوز استغلال مسألة بحت ادارية لشخص في موقع مسؤولية قدم استقالته لا اكثر ولا اقل , مشيراً إلى ان هذا الأمر لا يبدو معزولا عن الحملة الاولى التي تناولت تقرير اللجنة الفنية للاتصالات بذريعة وجود تقريرين , مؤكداً ان هذا الأمر لا اساس له من الصحة