جاسوس قرب منزل الرئيس في عمشيت


أوقف فرع المعلومات في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي مواطناً في بلدة عمشيت للاشتباه في تعامله مع الاستخبارات الإسرائيلية.




وبحسب مصادر مطّلعة، فقد أقرّ الموقوف بتجنّده لحساب الاستخبارات الإسرائيلية منذ سنوات عديدة، وبأنه انتقل إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة أكثر من مرّة، قضى في إحداها ما يزيد على عشرة أيام للخضوع لتدريبات على الأجهزة والمعدات التي زوده بها مشغّلوه.

 والموقوف، وهو من بلدة عين إبل الجنوبية، يسكن في بلدة عمشيت منذ فترة طويلة، ويقع منزله ضمن المنطقة الأمنية المحيطة بمنزل رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، من دون أن توضح التحقيقات التي لا تزال في بدايتها ما إذا كانت مراقبة منزل سليمان من ضمن المهمات التي كلفه إياها الإسرائيليون. ويعمل الموقوف في شركة بحرية، علماً بأنه متقاعد من الجيش منذ نحو ثلاث سنوات، حيث كان يخدم في القوات البحرية، وكان مختصاً بالشؤون التقنية المتعلقة بأنظمة الرادار.