اي باد الاعلى تكلفة في أوروبا وبريطانيا والارخص في أمريكا


كشفت دراسة جديدة أن بريطانيا وأوروبا أكثر الاماكن تكلفة في العالم لشراء الكمبيوتر اللوحي الجديد "اي باد" الذي انتجته شركة ابل باسعار تزيد بمقدار الربع تقريبا عنه في الولايات المتحدة.




وفي الوقت الذي يجب ان يباع الجهاز الذي روج له كثيرا بنفس السعر عالميا اذا تم تعديل أسعار الصرف بشكل صحيح الا ان مؤشر كومسيك اي باد الاسترالي كشف أن الاوروبيين الذين يسافرون الى اسيا أو الولايات المتحدة أو حتى استراليا ونيوزيلندا بمقدورهم توفير الكثير.

وقال كريج جيمس كبير الاقتصاديين بقسم كومسيك لتداول الاسهم في بنك الكومنولث الاسترالي "يزيد سعر اي باد في بريطانيا وألمانيا وفرنسا وايطاليا بنسبة تتراوح بين 20 و25 بالمئة عنه في الولايات المتحدة."

واضاف "والسؤال هو ما اذا كانت ابل وضعت سعرا مرتفعا للغاية لمنتجها للسوق الاوروبية او أن هناك حاجة لخفض قيمة الجنيه الاسترليني واليورو لجعل الاسعار العالمية متقاربة."

ومؤشر كومسيك تغيير حديث على مؤشر بيج ماك الذي تشرف عليه مجلة ايكونوميست ويقارن بين أسعار اجهزة اي باد في عشر دول تضم ألمانيا وفرنسا وايطاليا وسويسرا واسبانيا وبريطانيا واليابان واستراليا وكندا.

وتتراوح الاسعار الارخص لاصدار واي فاي فقط من 499 دولارا في الولايات المتحدة الى ما يعادل 620 دولارا في بريطانيا لمستوى طراز 16 جيجا بايت. والاسعار الاقل في كندا (520 دولارا) واليابان (536 دولارا) واستراليا (533 دولارا).

والاسعار الاكثر تكلفة لطراز اي باد 64 جيجا بايت مع واي فاي واتصال من الجيل الثالث تبلغ 829 دولارا في الولايات المتحدة مقابل 1010 دولارات في بريطانيا و980 دولارا في المانيا وفرنسا وايطاليا.

واحتشد عشاق ابل حول المتاجر في أوروبا واسيا اذ بدأ بيع اي باد خارج الولايات المتحدة مع اصطفاف بعض المتسوقين طوال الليل للحصول على جهاز.

والجهاز أصغر قليلا من الكمبيوتر المحمول العادي بشاشة ملونة مفتوحة باللمس ومصمم لتصفح الانترنت ومشاهدة الافلام والقراءة واشادت به صناعة النشر كمنقذ محتمل للحياة.