حرب الحريري على الحربين – وليد شقير – الحياة

مع أن شعار تحرك رئيس الحكومة سعد الحريري في الخارج هذه الأيام، ولا سيما زيارته الناجحة إلى واشنطن ونيويورك، هو العمل على حماية لبنان من أي عدوان إسرائيلي محتمل، وهي مهمة شديدة التعقيد، فإنها مهمة مزدوجة، لأنها لا تقتصر على هذا الهدف بالذات بل تتناول أيضاً وقبل كل شيء، حماية الوضع اللبناني الداخلي من التوترات وإمكان تصاعد الخلافات وعودتها إلى ما قبل قيام حكومة الوحدة الوطنية التي تجمع الأطراف المتناقضة في أهدافها ووسائلها.

ومن دون التقليل من أهمية التحرك الخارجي الجاري وانعكاسه لمصلحة لبنان على الساحة الدولية سياسياً واقتصادياً وعلى صعيد المساعدات لا سيما للقوى المسلحة اللبنانية، فإن البعد الداخلي لهذا التحرك، و لو أنه غير مباشر، حاضر وماثل في كل لحظة.




ويمكن للمرء أن يستنتج من دون كبيرعناء بأنه إذا كان لبنان معرضاً لحرب إسرائيلية عليه لأسباب تتعدى ما يريده «شعبه» وما ترغب به «حكومته» وما يستطيعه «جيشه»، وتقتصر على جهوزية «مقاومته»، فإنه أيضاً معرض لخطر «حرب» داخلية نتيجة الخلاف القائم بين قواه السياسية على سلاح المقاومة وقرار السلم والحرب وما يسمى ببسط سلطة الدولة على كامل أراضيها. وهي حرب شهد مثلها في 7 أيار (مايو) 2008 ويسعى الحريري إلى تجنب تكرارها لأن عواقبها على مستقبل لبنان أكثر تدميراً من الحرب الإسرائيلية عليه. فالتجربة دلت على أن التهور في جر البلد إلى حرب داخلية غير قابل للضبط والسيطرة، خصوصاً أن تبريره يأخذ أبعاداً إيديولوجية وقومية ودولية تجعل من التقاتل في لبنان مسألة ثانوية أمام أهداف تصنف في خانة القضايا «السامية». فالمنطق الذي يتحكم بنظرة «حزب الله» إلى مسألة السلاح والمقاومة في الخلاف على هذه المسائل هو أنه إذا كان عليه الخيار بين المقاومة وبين الوحدة الوطنية فإن الخيار هو لمصلحة المقاومة والسلاح، كما سبق لأحد نوابه أن قال علناً، ما يعني أن التضحية بالوحدة الوطنية للحفاظ على المقاومة أسهل الشرّين بالنسبة إلى الحزب. وهو ما أثبته الانزلاق إلى 7 أيار. ويبدو أن هذه المعادلة لم تتغير بالنسبة إلى الحزب طالما أن الأمين العام السيد حسن نصرالله كرر القول قبل يومين بأن «كل من يفرط بمعادلة الجيش والشعب والمقاومة يريد عن قصد أن يجعل لبنان مكشوفاً أمام العدوان الإسرائيلي». فهذا تمهيد لتصنيف من يخالف الحزب بالعمالة بعد أن كان السيد نصرالله أكد في خطاب سابق أنه بات أقوى «ليس في المعادلة المحلية فقط بل في المعادلة الإقليمية والدولية»، التي يقصد فيها عملية التحدي القائمة بين المجتمع الدولي وبين إيران حول ملفها النووي ودورها الإقليمي الذي يشكل الحزب جزءاً أساسياً منه.

بهذا المعنى تبدو مهمة الحريري الصعبة مزدوجة الصعوبة بقدر ما هي مزدوجة الهدف.

إنه يخوض حرباً سياسية وديبلوماسية ضد حرب محتملة من إسرائيل وضد حرب محتملة في الداخل. وإذا كان تهديد إسرائيل واضح المعالم ضد لبنان مع وقف التنفيذ نتيجة إعطاء الولايات المتحدة الأولوية للعقوبات على إيران ولاستئناف المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية، فإن هناك من يتولى زرع بذور تهديد الداخل كل يوم. ويحتاج إبقاء شبح الحرب الإسرائيلية بعيداً إلى جهد متواصل مع واشنطن والدول الكبرى لتذكيرها بفداحة التضحية بالاستقرار اللبناني على المنطقة ككل، وإلى حملات مستمرة لإفهام الدول الغربية والإدارة الأميركية بأن مطالبة اللبنانيين بالوقوف ضد الفريق المسلح بينهم سيدفع إلى المغامرة بالاستقرار اللبناني وهذا يضر بالمنطقة ككل، وبالتالي لا يجوز وضع اللبنانيين في خيار بين الوقوف ضد «حزب الله» الذي يشكل جزءاً من الحكومة اللبنانية، مع ما يسببه ذلك من تأجيج للخلافات الداخلية، وبين أن تتولى إسرائيل معاقبتهم بالحديد والنار.

ويحتاج إبعاد شبح الحرب الداخلية إلى إدارة صبورة وصيانة متواصلة للوحدة الوطنية الهشة المعرضة في كل يوم للتهديد الضمني بأن المحافظة عليها مشروطة بالموافقة على ما يريده الفريق الأقوى في المعادلة لأنه يمتلك السلاح.

يبدو أن الحؤول دون الحربين هو مقياس النجاح لتحرك الحريري الخارجي والداخلي.