نحاس: أسباب الحملة شخصية وسياسية


رأى وزير الاتصالات شربل نحاس ان الحملة التي تطاله لها أسباب سياسية وشخصية، موضحاً ان قطاع الاتصالات تحوّل الى مورد ضريبي أساسي، داعياً الى عدم خلط الشق المهني بالشق الضرائبي في القطاع، مشدداً على ان الخصخصة تهدف الى زيادة المنافسة ويجب ألا تطال تخصيص جباية الضرائب كيلا تبقى نفقة الاتصالات مرتفعة




وأوضح نحاس ان تحديد نفقة التخابر يحددها مجلس الوزراء، مؤكداً انه لن يتردد في تخفيض نفقة التخابر الى الثلث لولا ضرورة أخد مصلحة الخزينة اللبنانية بالاعتبار لأن البلد بحاجة الى أموال من جراء السياسات الاقتصادية والمالية القديمة الخاطئة التي أدت الى تراكم الدين العام

كما اعتبر نحاس في اتصال مع برنامج "نهاركم سعيد" عبر "المؤسسة اللبنانية للارسال"، ان البعض لم يطوِ صفحة قديمة أليمة ويعمل الآن على زعزعة التضامن الوزاري والاستقرار العام

ونفى نحاس رداً على سؤال ان يكون قد طلب ان يكون برفقة وزيرة المال ريا الحسن في اجتماعات البنك الدولي

وفي شأن الهيئة المنظمة للاتصالات، أكد نحاس انه لم يصادر صلاحياتها، موضحاً ان القانون لا يلحظ للهيئة أي موارد، معتبراً ان استقالة رئيسها كمال شحادة هي لأسباب مهنية وشخصية، رافضاً التعليق على ما يقال عن وجود وزير ظل في وزارته