الحكيم من لا ينتخب – جهاد الخازن – الحياة

في حيّ تشيلسي حيث أقيم في لندن منذ 35 سنة اخترت أن أنتخب مرشحة حزب الليبراليين الديموقراطيين التي قرأت اسمها للمرة الأولى وأنا أدخل غرفة الاقتراع ونسيته وأنا أخرج منها. في تشيلسي يفوز دائماً مرشح حزب المحافظين، وقد انتخبت مرشح الحزب على مدى السنوات العشرين الماضية. غير أنني استجبت هذه المرة لطلب الأولاد أن أؤيد حزب الأقلية لتقديري أن صوتي لن يغير شيئاً في النتيجة وهذا ما حدث.

ذهبت الى مركز الاقتراع مع ابنتي ولم يكن أمام المدخل سوى صحافية شابة تحمل «مايكروفوناً» صغيراً، وتجري مقابلات مختصرة لبعض الخارجين. وبحثت عبثاً عن رجل يحمل رزمة جنيهات لشراء الأصوات، كما كنت أرى في مراكز الاقتراع في المتن الجنوبي، إلا أنني لم أرَ أحداً، بل لم أرَ رجال شرطة في المكان أو قربه.




وقدمت ورقة الاقتراع التي تلقيتها بالبريد وعليها اسمي فقبلها الموظف من دون طلب هوية أو جواز سفر للتأكد من أنني الخازن إياه، وكذلك فعل مع ابنتي. وأدليت بصوتين، واحد لنائب المنطقة وآخر للمجلس المحلي (البلدي) وخرجت.

لا أفهم كيف تجرى انتخابات نيابية من دون شراء أصوات وحمل سلاح واستعماله وسقوط قتلى وجرحى؟ كنا في الانتخابات البلدية في حدث بيروت، وهي أحياناً بين مرشحين من عائلة واحدة، نشهد «ضرب أمواس» في ساحة الكنيسة، فإذا جاءت الانتخابات النيابية انقسم الناس بين قيس ويمن، وتعالت الأصوات بوجود تزوير حتى قبل بدء الاقتراع.

لو كان الدكتور بيار دكاش مرشحاً في تشيلسي لانتخبته حتماً، فأنا في لبنان لم أنتخب غيره، منذ بدأ مرشحاً مستقلاً، وعندما أصبح عضواً بارزاً في القوائم الفائزة. غير أنني انتهيت في لندن لأنتخب شابة لا أعرف اسمها، ولكن يشفع لها أنها تبدو في صورها حسناء شابة.

لماذا أهذر في موضوع يفترض أن يكون مهماً في دولة عظمى هي عضو دائم في مجلس الأمن الدولي؟ السبب أنني لا أجد، كصحافي عربي يدّعي الوطنية، أي موضوع يهم قارئ هذه الزاوية لأقتله بحثاً ودرساً.

المحافظون فازوا من دون غالبية للحكم، والعمال مضى عليهم في الحكم 13 سنة، ولا تغيير في السياسة الخارجية بين الحزبين، فرئيس الوزراء السابق توني بلير أيد السياسة الأميركية في الشرق الأوسط الى درجة «الهبل» والمشاركة في حروبها الاستعمارية، وخلفه غوردون براون وبقي على تأييد السياسة الأميركية. وأعلن حزب المحافظين في المعارضة وسيعلن غداً في الحكم، أنه يصرّ على صون «العلاقة الخاصة» عبر المحيط الأطلسي ما أترجمه الى العربية بمعنى تأييد اسرائيل ضد الفلسطينيين وكل العرب والمسلمين.

الشرق الأوسط لم يبرز كقضية في الانتخابات البريطانية، مع أنه قضية مهمة في أميركا، وهو كان مجرد فقرة في جدل السياسة الخارجية الذي تركز على العلاقات مع أوروبا، وربما مخصصات القوات المسلحة بعد أن تبين نقص تجهيزها خلال القتال في العراق وأفغانستان.

وأفهم أن يطغى الاقتصاد على حملة الانتخابات، فهو مهم دائماً في كل بلد، ويصبح أكثر أهمية في ظل الأزمة المالية العالمية. غير أنني وجدت هنا أيضاً أن لا تغيير واضحاً بين الحزبين، فكلاهما أعلن أنه سيزيد الضرائب المباشرة وغير المباشرة والجمارك والرسوم البلدية بمختلف أنواعها، وهو اتجاه مستمر منذ سنوات حتى أنه لم يبق لي أصدقاء في لندن ألعب معهم الورق (الشدّة) وإن بقي صديق للعب الطاولة.

البريطانيون في انتخاباتهم أهملوا الشرق الأوسط ليركزوا، بعد الاقتصاد، على الضمانات الصحية والاجتماعية والبيئة والهجرة، منعاً أو إباحة وإصلاح مجلس اللوردات، وكل ما لا يهم القارئ العربي، حتى أنني فكرت في أن أركز على عمر المرشحين، لوجود عدد كبير من الشباب والشابات، ثم رجحت أن قرائي لا يهمهم هذا الموضوع لأنهم ليسوا في وارد الزواج بنائب بريطاني أو نائبة.

وإذا كان من نقطة جد أخيرة، فهي أن عدم فوز المحافظين بالغالبية سيعني العمل لتحالف، والمنطق يقول أن يتحالف العمال مع الليبراليين الديموقراطيين، إلا أن المنطق الآخر يعرف أن الحزب الليبرالي لم يفز بانتخابات منذ 104 سنوات، وأنه شكل ائتلافاً مع العمال في المعارضة لم يدم طويلاً، وأنه اكتسب اسمه الحالي بعد أن انشق عدد من أركان حزب العمال عن حزبهم وانضموا الى الحزب الليبرالي فزيد على اسمه كلمة «الديموقراطي»، وأن زعيم هذا الحزب نيك كليغ يكره غوردون براون ويخاصمه علناً ما يضعف حظوظ الحزبين في الائتلاف.

بكلام آخر، كل الاحتمالات وارد. والحكيم من لا ينتخب لأنه بذلك يتجنب أن يحمل قسطه من المسؤولية عن فشل الحكومة التالية إذا كان صوّت لها، وإذا صوت للخاسر فهو لم يفعل شيئاً سوى الخسارة معه.