الدور قبل القنبلة – غسان شربل – الحياة

تحتفل ايران بإنتاج أجيال جديدة من الصواريخ. تحرص على إظهار ان صواريخها قادرة على الوصول الى اسرائيل والقواعد الأميركية في المنطقة. والرسالة من ذلك بسيطة وشديدة الوضوح. اي هجوم على المنشآت النووية الإيرانية سيعني اشتعال المنطقة. ولمثل هذا الحريق الكبير اثمانه الباهظة بالنسبة إلى استقرار المنطقة وأمن دولها وكذلك بالنسبة الى الاقتصاد العالمي والدول الكبرى التي لا تنسى اين يقيم النفط وأين يمر.

يردد المسؤولون الإيرانيون امام زوارهم ان الحرب لن تقع. يقولون ان هذه الحرب تفوق قدرة اسرائيل التي لا بد ان تفكر ايضاً في عواقب اطلاق القذيفة الأولى. يقصدون ان الصواريخ لن تنهمر على الدولة العبرية من ايران وحدها. ستنهمر ايضاً من جنوب لبنان وغزة. يعتقدون ان اسرائيل ستكتوي بنار الحرب اذا جازفت ووفرت الشرارة الأولى لاندلاعها. يستبعدون مغامرة اسرائيلية من هذا النوع الا اذا كانت جزءاً من سيناريو اميركي او فخاً لاستدراج الولايات المتحدة الى حرب ضد ايران.




يقول المسؤولون الإيرانيون ايضاً لزوارهم ان ما جرى على ارض العراق كسر انياب الآلة العسكرية الأميركية وأنهك الاقتصاد الأقوى في العالم. وإن ما يجرى اليوم في افغانستان يستكمل عملية الاستنزاف هذه. وإن ادارة باراك اوباما تعرف ان ضرب المنشآت النووية الإيرانية يعني المجازفة بأمن اسرائيل وأمن النفط وسلامة الجنود الأميركيين المنتشرين في العراق وأفغانستان ودول اخرى. ثقة طهران بترسانتها العسكرية بلغت حد المبالغة والإفراط. تكفي قراءة تصريحات قائد ميليشيا الباسيج الجنرال محمد رضا ناجي. قال:»ان التهديدات الأميركية ليست الا حشرجات ميت… حاملات الطائرات ما هي الا طناجر… كانت الولايات المتحدة اكثر قوة في السابق وعجزت عن فعل اي شيء بتهديداتها. اليوم الباسيج باتت اقوى والولايات المتحدة اضعف».

يشدد المسؤولون الإيرانيون على ان بلادهم لا تطمح الى اكثر من الاستخدام السلمي للطاقة النووية. وأن ما تطالب به حق بديهي لأمة تريد ان تتقدم وترفض ان يظل التقدم العلمي والتكنولوجي للآخرين ورقة للتأثير في قرارها وسيادتها. في المؤتمر النووي الذي عقد قبل ايام في طهران حمل الرئيس محمود احمدي نجاد على «ازدواجية المعايير». المرشد الأعلى علي خامنئي حرص بدوره على ترديد ان استخدام الأسلحة النووية والكيماوية والجرثومية «محرم شرعاً».

ما يقوله المسؤولون لزوار طهران كرره احمدي نجاد امس بصورة واضحة. قال ان وجود القوات الأميركية في المنطقة هو السبب في عدم الاستقرار. وأضاف: «عليهم مغادرة المنطقة، هذا ليس طلباً، انه امر من دول المنطقة. انها ارادة دول المنطقة… اذا كانوا مهتمين بدعم الاستقرار في المنطقة عليهم تفكيك وجودهم العسكري فيها والتوقف عن دعم اسرائيل».

واضح من كلام احمدي نجاد ان ايران تعتبر الوجود العسكري الأميركي في المنطقة تهديداً لها او عائقاً امام الدور الذي تفترض ان من حقها ان تلعبه. واضح ايضاً ان ايران تعتبر ان تحولها الى دولة كبرى في الإقليم وصاحبة الدور الأول في صوغ شؤون الأمن والاستقرار فيه مرهون بغياب الكوابح الأميركية. وثمة من يعتقد ان ايران مهتمة بانتزاع الدور اكثر من اهتمامها بصنع القنبلة. وأنها يمكن ان ترجئ موعد القنبلة لكنها ترى ان الفرصة الآن سانحة لانتزاع اقرار بدورها كقوة كبرى محلية في الشرق الأوسط.

وبين المتابعين للشأن الإيراني من يعتقد ان طهران قطعت شوطاً لا بأس به على طريق توسيع دورها. ويعطون مثلاً عن استحالة تشكيل حكومة عراقية لا تحظى بمباركتها. والأمر نفسه بالنسبة الى لبنان. وأن هذا جزء من رغبتها في التحول مرجعية سياسية ودينية للشيعة العرب. اما المفتاح الثاني فهو الإمساك بدرجة التوتر في النزاع مع اسرائيل. والثالث هو أمن النفط وممراته وترسيخ الحضور في بلد ينام على ثروة نفطية مذهلة هو العراق.

لهذا تبدو ايران كمن يخوض معركة الدور اكثر من معركة القنبلة التي يمكن ان تأتي لاحقاً لتضع الدور الإيراني في المنطقة خارج اي تهديد. يصعب الاعتقاد ان الدول الكبرى مستعدة للتسليم لإيران بدور بهذا الحجم وفي ظل النظام الحالي. يصعب الاعتقاد ايضاً ان جيرانها العرب يمكن ان يسلموا لها بحق اعادة تشكيل الإقليم وفق مصالحها وتطلعاتها.