//Put this in the section

وزير الخارجية السعودي في دمشق في زيارة مفاجئة تحضيراً للقمة العربية في ليبيا


بحث الرئيس بشار الأسد اليوم الاثنين مع وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل الوضع العربى الراهن وأهمية خروج القمة العربية المقبلة فى ليبيا بقرارات تعزز التضامن والعمل العربي المشترك وبمواقف عربية قوية تجاه قضايا العرب الجوهرية ومستجداتها وعلى رأسها ما يجرى حاليا فى القدس المحتلة.




وكان  وزير الخارجية السعودي وصل اليوم الاثنين إلى دمشق في زيارة لسوريا تستغرق عدة ساعات

وقالت مصادر سورية سعودية مواكبة للزيارة إن زيارة الفيصل تستمر "لعدة ساعات يلتقي خلالها الرئيس بشار الاسد " ويغادر بعدها سوريا . ورجحت المصادر أن يكون البحث مشتملا على عدة ملفات بارزة في المنطقة منها المشاورات التي تسبق القمة العربية المرتقبة في ليبيا والوضع العراقي المستجد في ظل التطورات الانتخابية والوضعين الفلسطيني واللبناني ومستجداتهما الساخنة في الاونة الاخيرة

يشار إلى أن الزيارة هي الثالثة للفيصل إلى دمشق بعد المصالحة بين دمشق والرياض، والتي توجت أخيرا بتبادل الزيارات بين الرئيس الأسد و العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز