//Put this in the section

ناظم الخوري: تمثيل فايز شاهين لزحلة من باب الصدفة


أكّد مستشار رئيس الجمهورية ناظم الخوري أن "الحوار هو هاجس فخامة الرئيس وهو حاجة ضرورية وقد تجمد لأسباب معروفة منها الانتخابات"، معتبراً أن "نتائج الإنتخابات كانت ضروريّة لإعادة ترتيب هيئة الحوار"، لافتاً الى أن "هناك منهجية متبعة في الحوار والكل لديه تحفظات وانتقادات ولديه طروحاته، وطاولة الحوار هي المكان الصالح للقاء وهذه فرصة تشكل تحدياً للقيادات السياسية أن تكون مرجعيتها وطنية".




الخوري، وفي حديث الى ال أل بي سي، قال: "ننطلق من كل الأفكار والآراء السياسية الأساسية الموجودة على الطاولة، وهي ليست انتقاصاً لأي جهة غير مشاركة، سواء نجحت في الإنتخابات أم لم تنجح أو أي طائفة كانت"، مشيراً الى أن "الرئيس سليمان يعتبر أنه هو المسؤول عن هذه الهيئة، وفخامة الرئيس أخذ ببعض المعايير"، مؤكداً أن "الجميع لديه تواصل مع فخامة الرئيس ويستطيع أن يقدم أي طرح على فخامته من دون أن يكون مشاركاً بالضرورة في طاولة الحوار ".

وعن امكانية توسيع طاولة الحوار، أجاب الخوري: "الرئيس طرح الهيئة بهذه التركيبة وهذه قناعاته فلننطلق ومن ثمّ نرى مدى فعالية هذه الهيئة"، معتبراً أن "كل التحاليل الحاصلة حول تمثيل زحلة في الطاولة لا مبرر لها"، موضحاً أن "الصدف شاءت كذلك وفخامة الرئيس له حرية القرار، والحاج شاهين يُعتبر من الكفاءات العالية، واعتقد أن هيئة الحوار سائرة للانعقاد ولا أسباب جوهرية لتأخيرها"، متمنياً "ألا يكون هناك حاجة لدعوة الجامعة العربية لأن رأس الدولة هو فخامة رئيس الجمهورية، ولنتحاور كلبنانيين"