//Put this in the section

المستقبل:اختلاق أخبار عن المحكمة يهدف الى قطع الطريق على كشف الحقيقة


اعتبرت كتلة "المستقبل" الثلاثاء ان "كل التلميحات والإيحاءات والتسريبات والإستنتاجات التي تصدر من هنا وهناك وعن أي طرف كان بخصوص عمل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ونتائج التحقيق، هي أفعال وتصرفات مستهجنة ومرفوضة ومستنكرة".




ولفتت الكتلة بعد اجتماعها الأسبوعي في قريطم برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة، الى ان "اختلاق أخبار عن أعمال التحقيق في الجريمة وإطلاق العنان لإستنتاجات في هذا السبيل، هو عمل يستهدف تشويه الحقائق والتهويل على الناس واستباق النتائج، وبالتالي النيل من التضامن الوطني من حول المحكمة وأعمالها وكذلك قطع الطريق على كشف الحقيقة وإحقاق العدالة".

وأشادت الكتلة "بالمهنية العالية التي تعمل المحكمة على أساسها وخاصة ما صدر عنها من بيانات في الفترة الأخيرة والتي تؤكد على حيادية ومهنية عالية وهو ما يقطع الطريق على أي تأويل أو تلميح أو اتهام".

من جهة أخرى، جددت كتلة "المستقبل" تأكيدها "على ضرورة إجراء الإنتخابات البلدية في موعدها القانوني من دون أي تأخير أو تمديد مع السعي لإدخال التعديلات المناسبة والمتاحة"، لافتة الى ان "الأساس هو الالتزام بإجراء الانتخابات في موعدها لتثبيت مصداقية وانتظام عمل المؤسسات اللبنانية والتأكيد على مبدأ تداول السلطة".

كما أكدت الكتلة مرة جديدة على "موقفها الرافض رفضا قاطعا لتقسيم بيروت في الانتخابات البلدية تحت أي صيغة أو حجة أو هدف لأن العاصمة هي قلب لبنان ونموذج عيشه المشترك من خلال المناصفة بين المسلمين والمسيحيين، ولا يجوز السماح بالتفريط بهذا الكنز تحت أي حجة كانت".