//Put this in the section

حسن فضل الله: معادلة الرد بالمثل واللقاء في دمشق عنوان لاستراتيجيتنا


أشار عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله الى "اننا نتطلع إلى التحدي الأساسي الذي يواجهه بلدنا هو التحدي الإسرائيلي"، واعلن خلال احتفال لحزب الله لمناسبة المولد النبوي وأسبوع الوحدة الإسلامية، في منطقة النويري أننا اليوم في لبنان والمنطقة أمام معادلة جديدة في الصراع مع هذا العدو، معادلة رسمت ببعدين، الخطاب الذي حدد فيه قائد هذه المقاومة معادلة الرد بالمثل، المطار بالمطار والمبنى بالمبنى والمرفأ بالمرفأ، هذه معادلة جديدة ميدانية عنوانها الرد بالمثل في مواجهة العدو الإسرائيلي والبعد الآخر لهذه المعادلة هو اللقاء الثلاثي الذي عقد في دمشق والذي هو في الشكل وفي المضمون أعمق بكثير مما يعتقده البعض خصوصا الكيان الإسرائيلي أو في الإدارة الأميركية، هذا اللقاء الذي أكد على الموقف الثابت لقوى المقاومة والممانعة في مواجهة تهديد الإسرائيلي





واعتبر النائب فضل الله أن المعادلة ببعديها الرد بالمثل واللقاء في دمشق صعبت إلى حد كبير خيارات الحرب الإسرائيلية ضد لبنان وجعلت التفكير الإسرائيلي يعود ليبني حساباته على المعادلة الجديدة، ورأينا جميعا كيف تراجعت اللغة الإسرائيلية وكيف إنخفضت تلك العنتريات التي نسمعها من هذا المسؤول الإسرائيلي أو ذاك المسؤول

وأكد "أن هذا عنوان أساسي في إستراتيجيتنا الدفاعية في مواجهة العدو الإسرائيلي، والذين يذهبون إلى الحوار الوطني للبحث في الإستراتيجية الدفاعية يذهبون ولديهم تراكم كبير من الإنجازات ورؤية واضحة ثبتت في الميدان ومعادلات مرسومة وواضحة رأينا نتائجها في الأيام القليلة الماضية، لذلك من يريد أن يبحث إستراتيجية دفاعية عليه أن ينظر بالدرجة الأولى إلى هذه المرتكزات وإلى هذا التراكم الذي قدمته المقاومة والجيش والشعب على إمتداد السنوات الماضية ونجاحه بعد حرب تموز 2006".

وفي قاعة الإحتفالات في عرمون أقام "حزب الله" مهرجانا شعبيا برعاية الوزير محمد فنيش الذي أكد على التضامن الإسلامي والوحدة والتنبه للفتن الإسرائيلية التي تعصف بأمتنا والتيقظ للمخطط الرامي إلى تهويد المقدسات العربية والإسلامية