//Put this in the section

انطوان الشويري في ذمة الله


غيب الموت ظهر الثلاثاء رجل الأعمال انطوان شويري عن عمر 69 عاما بعد معاناة طويلة مع المرض.




وكان شويري دخل العناية الفائقة المركزة في مستشفى "اوتيل ديو" في الأشرفية منذ حوالي العشرين يوما.

وتقام مراسم الجنازة عند الحادية عشرة من قبل ظهر الخميس المقبل في كاتدرائية مار جرجس وسط بيروت، على ان يوارى ثرى في مسقط راسه في بشري .

يذكر ان شويري مثل مجموعات إعلامية مختلفة، خلال 38 عاما أمضاها في عالم الأعمال، وتتضمن تلك صحيفتي النهار والسفير، قناة أل بي سي الفضائية، الجزيرة، جريدة الحياة اليومية في لندن,أم بي سي غروب
، ومؤسسة إعلام دبي .
.
فعام 1970، أسس الشويري في لبنان ريجي جنرال دي برس وهي أول شركة لتمثيل وسائل الإعلام، وقاد نموها في السنوات العشر الأولى ثم وسع نشاطها إلى أوروبا مستفيدا من انتقال عدد من المطبوعات الدورية العربية إلى أوروبا.

اما في الثمانينات، فقد أسس الشويري عدة شركات أعادت تحديد مشهد قطاع التمثيل التجاري لوسائل الإعلام في المنطقة، بدءا بشركة فيديو فورس التي كانت أول من قدم ابتداء من عام 1983 فرصة الإعلان على شرائط فيديو لأفلام سينمائية. ثم أطلق شركة اربيان أوتدور التي خلقت سوق موبي في المملكة العربية السعودية. بعد ذلك أطلق الشويري في لبنان شركات أوديو فيجوال ميديا عام 1985 و برسميديا عام 1986 و إنتراديو عام 1987.

ومثلت هذه الشركات وسائل إعلام ناشئة مثل المؤسسة اللبنانية للإرسال، وأخرى عريقة مثل صحيفة النهار والأوريان لو جور والسفير، إضافة إلى عدد من محطات الإذاعة المعروفة في لبنان.

وفي التسعينات جمع الشويري شركاته تحت لواء مجموعة الشويري، ووقع على عقد لإعادة هيكلة مجموعة تهامة السعودية وإدارتها.

وفي أواخر التسعينات وبداية الألفية الثالثة ركز الشويري اهتمامه على المحطات التلفزيونية الفضائية وأسس لها عدة شركات مثل ميديا سات عام 1996 لتمثيل أل بي سي سات و ميدل ايست ميديا سيرفسس عام 2004 التي أصبحت ممثل تلفزيون دبي، وشركة ارابيان ميديا سيرفسس عام 2005 التي تولت التمثيل التجاري لمجموعة أم بي سي غروب.

كما اشتهر شويري بتشجيعه ودعمه لرياضة كرة السلة، فاحتل منصب رئيس نادي الحكمة لفترة طويلة تمكن خلالها النادي من إحراز عدة بطولات محلية، عربية إضاقة الى بطولة آسيا.

ونعى نائبا بشري ستريدا جعجع وايلي كيروز "ابن بشري الاستاذ انطوان شويري الذي حمل الارز ولبنان في قلبه وعقله في مختلف انحاء الوطن والعالم، حيث حقق نجاحات كبيرة محافظا في الوقت نفسه على الوفاء للبنان وبشري وابنائها، ولم يبخل بأي التفاتة ومساعدة وكان دائما الى جانب قضاياها الوطنية والاجتماعية".

ودعا النائبان جعجع وكيروز اهالي بشري والجبة الى المشاركة الكثيفة في الوداع الاخير لأنطوان الشويري لدى وصول نعشه والصلاة لراحة نفسه عند الرابعة من بعد الظهر الخميس في كنيسة مارسابا في بشري.
كما نعت "القوات اللبنانية"، "بألم عميق وأسى شديد لجميع اللبنانيين رجلا كبيرا ورمزا وطنيا أعطى للبنان الكثير وضخ في أبنائه العنفوان والعزة في عز الزمن في أصعب المراحل، ألا وهو السيد أنطوان الشويري، رائد الإعلان في لبنان والدول العربية، وصاحب الأيادي البيض على الصعيدين الإنساني والإجتماعي".

كذلك، نعى رئيس مدرسة الحكمة في بيروت الرئيس الفخري لنادي الحكمة الأب بولس عبد الساتر، "الاستاذ أنطوان شويري الذي وضع لبنان الرياضي ونادي الحكمة على الخريطة الدولية والأسيوية والعربية مدى عقد من الزمن، حققت كرة السلة اللبنانية امجادا بفضل عناده وأحلامه التى كانت تتحقق لأنه لم يكن يؤمن بالمستحيل إيمانا منه بقدرة الشباب اللبناني على العطاء وتحقيق المعجزات اذا توافرت له الامكانات وأعطي السلام والامن والامان".