//Put this in the section

البابا يدعم المحكمة الدولية وصفير


نقلت صحيفة "النهار" عن مصادر الوفد اللبناني في الفاتيكان اشارتها الى ان رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري حمل الى الحبر الاعظم البابا بنديكتوس رسالة اعتدال شخصية ولبنانية وتأكيداً لأهمية الحضور المسيحي في لبنان ودوره وتمسك الحكومة اللبنانية بمبدأ التعايش والمناصفة التي اقرها اتفاق الطائف والدستور، ومد يده الى ما يمثل الكرسي الرسولي كقيادة روحية ومعنوية، مؤكدا اهمية استمرار التواصل والتعاون من اجل القضايا التي تهم العالم وفي مقدمها مفهوم الأمن والعدل والعدالة والدور الذي يمكن لبنان من خلال عضويته غير الدائمة في مجلس الامن الدولي الاضطلاع به، على قاعدة أن الأمن أصبح اليوم اكثر ارتباطاً بتفاهم الحضارات. واشارت الى ان الحريري كان يتحدث انطلاقاً من التجربة اللبنانية وموقع لبنان على خطوط تماس حضارية ودينية ليؤكد فرادة التجربة اللبنانية في التفاعل الاسلامي المسيحي، مشدداً على "رسالة الانفتاح والاعتدال والحوار ونموذج التعايش الإسلامي – المسيحي وحوار الأديان".





وعلمت "النهار" ان الحبر الاعظم اكد تمسكه واهتمامه باستمرار الحوار الاسلامي المسيحي واشاد بالقرار الاخير لمجلس الوزراء باعتماد يوم عيد البشارة عيدا وطنيا لما له من دلالات على هذا التوجه المعتدل والمنفتح


ورحب بكلام الحريري على اهمية السياحة الدينية وضرورة تفعيلها مبدياً تشجيعه. وتسلم من رئيس الوزراء الى جانب الهدية الرمزية شريطا بالاغنيات التي انشدت أخيرا في ذكرى 14 شباط وفيها التزاوج بين قرع اجراس الكنائس وآذان المساجد في تعبير عن حال التفاعل التي يعيشها المسيحيون والمسلمون في لبنان


وعلمت "النهار" ايضاً ان الحبر الاعظم اشاد بالدور الرئيسي للبطريركية المارونية والبطريرك مار نصر الله بطرس صفير، مشيراً الى الاستعدادات القائمة لانعقاد سينودس كنائس الشرق في تشرين الاول المقبل


واشارت الاوساط الى ان الحبر الاعظم اعرب عن دعمه للمحكمة الدولية الخاصة باغتيال الرئيس رفيق الحريري، متمنياً وصولها الى كشف المنفذين وتحقيق العدالة التي ينتظرها اللبنانيون