//Put this in the section

متري: لا دليل إطلاقًا على حدوث عمل تخريبي في كارثة الطائرة


ترأّس رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري جلسة عادية في السراي الكبير غاب عنها نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع الوطني الياس المر الموجود خارج البلاد. وشدّد الحريري على "أهمية التنسيق القائم بين الجهات اللبنانية والجهات التي قدّمت المساعدات للبنان في موضوع الطائرة الأثيوبية المنكوبة تحت إشراف لجنة التحقيق الفني الدولية". ورأى أن "ليس هناك ما يبرر على الإطلاق تسييس التعامل مع الكارثة التي حلت على لبنان وعلى كل اللبنانييين"، داعيًا "جميع القوى السياسية لوضع حد لأي جموح نحو هذا التسييس".




وفي ختام الجلسة، نقل وزير الإعلام طارق متري عن الحريري تأكيده على أهمية "صدور التقرير التفصيلي الذي تحدثت عنه اللجنة الوزارية الأمنية هذا الصباح والذي يسرد كل الوقائع منذ اللحظة الأولى لوقوع الكارثة وهو ما سيتم خلال الأيام القليلة المقبلة"، مؤكدًا على أنه " لم ترد إلى مجلس الوزراء أي معلومات إضافية عمّا أعلناه قبل الجلسة، والبحث من قبل غطاسي الجيش اللبناني لا يزال جاريًا عن إحدى القطع الأساسية من الصندوق المسجل لأحاديث قمرة القيادة في الطائرة".

وأضاف متري أن "مجلس الوزراء شدّد على ضرورة التعامل مع التهديدات الإسرائيلية بجدية كبيرة"، مشيرًا إلى الإتصالات الجارية مع الدول الشقيقة والصديقة لوضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته في هذا الصدد".

وردًا على سؤال عن بيان لشركة الطيران الأثيوبية لم تستبعد فيه إمكانية حدوث عمل تخريبي تسبب بسقوط الطائرة المنكوبة، أكّد متري "ما زلنا نكرر على أن لا دليل على الإطلاق على حصول أي عملية تخريبية إرهابية وراء حادثة الطائرة وهذا ما أوضحناه مرارًا وتكرارًا". وأضاف :"من حق الأثيوبيين قول ما يشاؤون ولكن لا دليل على الإطلاق يوحي بذلك من جهتنا ونحن بإنتظار التحقيقات لكي نطلع الرأي العام على الحقيقة كاملة بكل تفاصيلها"، مشيرًا إلى أن "سفينة "أوشن ألرت" ما زالت تعمل وما زال البحث مستمر ولم يؤخذ في الوقت الحالي اي قرار لوقف عمليات البحث عن الضحايا