دولة الرئيس مكاري للاوبزرفر :الرئيس الشهيد رفيق الحريري قدم الكثير في حياته كما في مماته

جمعتهم الصداقة والعمل سوياً في المملكة العربية السعودية، قبل أن يجمعهما العمل السياسي. كان من المقربين للرئيس الشهيد رفيق الحريري ، شهد معه حقبة طويلة من الأحداث السياسية ورافقه حتى آخر لحظات حياته. إنه نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري الذي خص موقع بيروت أوبزرفر بكلمة في الذكرى الخامسة لإستشهاد الرئيس رفيق الحريري




 

دولة الرئيس عشية الذكرى الخامسة لأغتيال الرئيس رفيق الحريري كيف تتذكره ؟

الرئيس رفيق الحريري شخص تأثرت به بدرجة كبيرة، لأنني أعرف تماماً ماذا قدم للبلد في حياته وماذا قدم أيضاً بعد مماته ومن الطبيعي انني لا انتظر ذكرى اغتياله في ١٤ شباط حتى أتذكره . أنا أتذكر الرئيس الحريري في كل يوم في حياتي وفي كل منعطف سياسي في تاريخ لبنان

 

دولة الرئيس منذ اغتيال الرئيس الحريري، أين تفتقده؟


في الواقع أنا أعتقد أن أسلوب الرئيس الحريري وطريقة تعاطيه مع الأحداث متجسدة في نجله  الرئيس سعد الحريري الذي يمشي على خطى والده وبالتالي فإن نهج الرئيس الحريري ما زال حاضراً . الرئيس سعد الحريري أثبت أنه يمتلك أيضاً قدرة الاستيعاب الذي كان يتمتع بها والده و تنازلات الرئيس سعد الحريري الكبرى من أجل مصلحة الوطن هي صفة أيضاً أخذها من والده بالرغم من اننا نشعر أن البعض لا يقدر هذه التضحيات الكبيرة . في جميع الاحوال التاريخ سيكتب ماذا قدم الرئيس الشهيد رفيق الحريري للبنان وسيكتب ماذا سيقدم الرئيس سعد الحريري أيضاً للبنان

 

الجميع يعرف أن الرئيس الشهيد كان يملك رؤية معينة للبلد هل تعتقد أن استشهاده أدى إلى تنفيذ هذه الرؤية أو هذه الصورة أم أن حادثة اغتياله كانت اغتيال لرؤية رفيق الحريري للبنان ؟

دعني أقول أن اغتيال الرئيس الحريري و بكل تأكيد أدى إلى تنفيذ جزء مما كان هو نفسه يريده للبنان ألا و هو استقلال لبنان و خروج الجيوش الاجنبية منه و عودة السيادة و الحرية إلى ربوعه
لكن يبقى هناك الجزء الانمائي الذي كان يضعه الرئيس الشهيد نصب عينيه هذا الجزء الذي يعنى بإنماء لبنان و النهوض باقتصاده .
 أقول وباختصار الرئيس الشهيد رفيق الحريري قدم في حياته الكثير مثلما قدم في مماته أيضاً

 

خالد نافع – بيروت اوبزرفر