//Put this in the section

إسرائيل ستضرب البقاع لفصل حزب الله عن عمق سوريا بحال الحرب


اوضحت صحيفة "السفير" إن المواجهة مع اسرائيل ستتدحرج عندها ككرة الثلج لتصبح شاملة بقوة الدفع الميداني بالدرجة الأولى، قبل الكلام عن تأثير العنصر الآخر والمتعلق بالتلازم العضوي بين ساحات الممانعة، من طهران الى غزة مررواً بدمشق وبيروت





ووفقا لأحد السيناريوهات المرجحة، إن الجيش الإسرائيلي سيحاول، إذا قرر خوض مغامرة ضرب حزب الله، قطع الأوصال بينه وبين العمق السوري، من خلال التقدم عبر محورين: الأول من حاصبيا في اتجاه عنجر ـ المصنع، والثاني من البقاع الغربي في اتجاه شتورة ـ رياق وصولا الى تخوم بعلبك وبعض النقاط في الهرمل


ومؤدى ذلك، أن خط الدفاع المتقدم عن دمشق، والمتمثل في البقاع اللبناني سيكون عرضة للخطر الإسرائيلي المباشر، وهذا ما لا يمكن سوريا أن تحتمله لانه يشكل مسّا بأمنها القومي وبخاصرتها الحيوية، وبالتالي فإن المواجهة ستتوسع حكماً وسينضم اليها الجيش السوري، علماً بأن مسرح العمليات قد يتمدد ليشمل إيران كذلك إذا اتخذت التطورات والحسابات منحى دراماتيكيا