//Put this in the section

عبدالله: هناك نية لاجراء الانتخابات في موعدها

 




كشف وزير الشباب والرياضة علي حسين عبد الله عن إعادة إدخال مجلس الوزراء بنودا جديدة إلى النقاش بعدما كان تم سحبها في السابق مثل مشروع خفض سن الاقتراع إلى 18 سنة الذي تم سحبه من أجل مناقشته في مجلس النواب، معتبرا ان تبادل الآراء داخل الجلسة قد تؤدي إلى حل يرضي جميع الفرقاء

واشار عبدالله في حديث الى صحيفة "اللواء" الى وجود نيّة لدى الفرقاء كافة بإجراء الانتخابات البلدية في موعدها المحدد، وقال: أنّ الحديث عن إمكانية تأجيل الانتخابات لا أستطيع تأكيده ولا حتى نفيه، وبالتالي فإنّ كل الاحتمالات واردة

وأوضح عبد الله أنّ التعديلات المتبقية سوف تكون محور نقاش بهدف الوصول إلى قرار نهائي بشأنها سواء لناحية إقرارها كاملة أو بعضها أو حتى تأجيل البت فيها، مشددا على ان الانتخابات ستجري في موعدها حتى لو لم يتم إقرار التعديلات المقترحة ولا سيّما أنّ أحدا لم يطرح بأي شكل من الأشكال تأجيل الانتخابات البلدية

وعن إمكانية توصّل مجلس الوزراء إلى قرار نهائي في جلسته المقررة غدا الاربعاء، رأى الوزير عبدالله أنّ السيناريوهات كافة مطروحة على مصراعيها، لافتا الى انه لا يمكن لأحد معرفة ما ستؤول إليه جلسة مجلس الوزراء خصوصاً وأنّ الفرقاء السياسيين لم يتوصّلوا إلى صيغة نهائية وتوافقية في ما بينهم تساهم في الإفراج عن الانتخابات البلدية، علما أنه لا شيء ثابت لغاية اليوم ولا شيء متفق عليه مسبقا وكل ما هنالك أنّ النقاش مفتوح بشأن كافة البنود الإصلاحية التي لا تزال قيد النقاش

واعتبر عبدالله أنه من حيث المبدأ فإنّ جلسة الاربعاء ستكون الأخيرة ويمكن أن تكون الحاسمة سواء سلبا أو إيجابا لا سيّما وأنّ الوقت يداهمنا وهناك مواضيع أخرى بحاجة إلى البت فيها مثل التعيينات الإدارية، علما أنه قد يتوصّل الفرقاء السياسيين في الساعات المقبلة إلى مخرج توافقي