مشجعو مصر والجزائر يسببون اضرارا للممتلكات العامة بابوظبي


أعلنت شرطة العاصمة الاماراتية في أبو ظبي، السبت 30-1-2010، ان مشجعين لمنتخبي مصر والجزائر لكرة القدم خرجوا الى الشوارع عقب مباراة الفريقين الاخيرة بكأس الامم الافريقية، وارتكبوا سلوكيات مبالغ فيها، نجمت عنها اضرارا في الممتلكات العامة".




ولم توضح الشرطة طبيعة تلك الاضرار، لكنها ذكرت ان "اجهزة الشرطة تدخلت، وتم ضبط عدد من المتورطين، وسيتم محاسبتهم بشدة عن تلك التجاوزات".

وحذرت الشرطة في بيان حصلت "العربية.نت" على صورة منه، انها "ستتعامل بحزم مع تلك السلوكيات غير المرغوب فيها، ولن تتهاون نهائيا في تطبيق القانون على أي فرد خاصة وأن الشرطة يقع على عاتقها تأمين الراحة والسكينة لكافة شرائح المجتمع".

وقال مدير مديرية شرطة العاصمة العقيد مكتوم الشريفي أن عدة بلاغات وردت حول نزول مشجعين لمصر والجزائر بعد انتهاء المباراة الاخيرة الى الطرق العامة "والتعبير عن مشاعرهم بطريقة مثلت ازعاجا لباقي القاطنين في بعض الاحياء السكنية"، مؤكدا في الوقت نفسه أن "الشرطة لا تقف ضد حق الجماهير في التعبير عن فرحتها بفوز منتخباتها الوطنية على الا يتجاوز ذلك الحدود والنظم القانونية والاعراف المجتمعية السائدة".

وحذر المشجعين من "ارتكاب اي تجاوزات تمس بالنظام العام او تسبب ارقا وازعاجا لباقي فئات المجتمع خاصة اثناء ساعات الليل".

وأعرب الشريفي عن امله في أن تشهد المباريات المقبلة التزاما شاملا من قبل المشجعين المقيمين والمتابعين لتلك المباريات عبر الفضائيات، والاكتفاء بالتعبير عن مشاعرهم الرياضية "داخل منازلهم وممتلكاتهم الخاصة او في الاماكن العامة دون المساس بحق الاخرين في السكينة والهدوء خاصة أن من بين القاطنين من هم في أمس الحاجة للراحة والنوم من الاطفال والمرضى والعاملين وغيرهم".

وكان الاف المصريين والعرب المقيمين بالامارات خرجوا الى شوارع ابوظبي ودبي والشارقة وعجمان، منظمين مسيرات فرح وابتهاج صاخبة بفوز المنتخب المصري لكرة القدم على الجزائر، في الدور نصف النهائي لكأس الامم الافريقية.