ساركوزي للحريري: نتعهد بالسعي لمنع ضرب البنى التحتية الأساسية.. لا أكثر من ذلك


أكدت مصادر لبنانية مطلعة لصحيفة "الشرق الاوسط" أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أبلغ مسؤولين لبنانيين "أن فرنسا تتعهد بالسعي لمنع إسرائيل من ضرب البنى التحتية الأساسية في لبنان، لكن ليس أكثر من ذلك"، مشددا أمام من التقاهم على ضرورة "ضبط الوضع الداخلي اللبناني ومنع أي استفزازات".




وشددت مصادر في رئاسة الجمهورية الفرنسية للصحيفة، على ان ساركوزي رّد على مخاوف رئيس الحكومة سعد الحريري من اعتداء اسرائيلي على لبنان، أن باستطاعة لبنان أن "يعول على صداقة فرنسا ودعمها" من أجل العمل على صيانة سيادة لبنان.

كما أكد ساركوزي حسب صحيفة "الحياة" ان فرنسا تدعم استقلال لبنان وسيادته "وهي صديقة لإسرائيل ولكنها تطالب إسرائيل أيضاً بأن تحترم سيادة لبنان لأن فرنسا غير متساهلة في هذا الشأن، وأن هذا ما قاله ساركوزي للإسرائيليين".

وذكرت المصادر المطلعة للصحيفة، ان ساركوزي أبدى تشدداً كبيراً إزاء إيران قائلاً إن فرنسا هي التي كشفت موقع قم النووي لأنها تخوفت من أن تقدم إسرائيل على ضربة ضد إيران.

وأبلغ ساركوزي الحريري قناعته بأن "إيران تطوّر السلاح النووي وان إسرائيل لن تبقى مكتوفة الأيدي أمام ذلك".

وقال ساركوزي "إن فرنسا تملك الإثباتات أن إيران تطوّر القنبلة النووية، وأن إسرائيل قد تقوم بعمل ما لمنع إيران من الحصول على القنبلة النووية لأنها مدركة أن إيران تريد إزالتها من خريطة العالم".

وزاد ساركوزي "إنه بين الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو، وعلى رغم اختلافه في بعض الأمور مع الأخير، يفضل نتانياهو".

وتحدث ساركوزي عن العقوبات الجديدة على إيران، مؤكداً أنه إذا تعثر أمرها في مجلس الأمن، ستتخذ أوروبا والولايات المتحدة عقوبات جديدة ضد إيران في حال بقيت الصين غير متعاونة لقرار دولي جديد في هذا الشأن.