الجسر لبيروت اوبزرفر :نتائج انتخابات البلدية لن تكون مغايرة عن الانتخابات النيابية و جنبلاط وجمهوره سيشاركون في ذكرى اغتيال الحريري

 
 
أكد النائب و الوزير السابق سمير الجسر أن هناك من يزال يحاول زرع الفتنة في طرابلس و حث الجسر القوى الامنية على ملاحقة من يحاول اثارة الفتن والقاء القبض عليهم
كما تطرق النائب الجسر في حديث خاص لموقع بيروت اوبزرفر إلى المسألة الشائكة المتعلقة في تخفيض سن الاقتراع و شرح موقف تيار المستقبل من هذا الموضوع
و أكد الجسر لموقعنا أن وليد جنبلاط وجمهوره سيشاركون في أحياء ذكرى اغتيال الرئيس رفيق الحريري ننشر لكم أبرز ما جاء في سياق هذا الحديث

 

معالي الوزير ما تعليقك على العبوتان التي تم وضعهما في محيط منزل النائب السابق علي عيد  بالرغم من التهدئة على الاقل النسبية التي تعم البلاد ؟ من برأيك وراء هكذا عمل ؟




هذه محاولة واضحة للفتنة و نحمد الله أن القوى الامنية  أستطاعت الكشف عن هذه المحاولة في الوقت المناسب .لكن يجب أن نذكر هذه القوى الامنية بملاحقة من وراء  العبوتان و من يحاول زرع هذه الفتنة و قطع يداه . أما عن هوية الفاعل نحن لا نملك أي تصور من وراء محاولة زرع الفتنة و لن نستبق التحقيق و ما سينتج عنه . و في هذا السياق نحن نتأمل خيراً من نتائج التحقيق حيث من المفترض أن يكون محيط منزل النائب السابق علي عيد مغطى بكاميرات المراقبة

لما فضل تيار المستقبل أن يأخذ موقفاً محايداً في موضوع تعديل المادة ٢١ لتخفيض سن الاقتراع إلى ١٨ ؟

تيار المستقبل لم يأخذ موقفاً وسطياً في موضوع تخفيض سن الاقتراع السياسية نحن بكل التأكيد مع اعطاء حق الانتخاب ل ١٨ سنة لكن الطريقة التي طرحت فيها  المسألة  أثارت التجاذب  الطائفي في البلد نحن في  غنى عنه .موقف تيار المستقبل هو بالامتناع عن التصويت حتى يتم التوافق على الموضوع و عودة الهدوء بعيداً عن التجاذب الطائفي
وبالرغم من قناعتنا الكاملة بضرورة اقرار هكذا موضوع لكن وضع المسألة و كأنها مطلب أو ممارسة  لطائفة معينة هو مرفوض بالكامل من قبلنا

معالي الوزير هناك معلومات صحفية تشير  أن منذ تشكيل الرئيس الحريري الحكومة بدأ يخسر تدريجياً حلفائه و لم يستطع أن ينجز أو يشكل حلف مع خصوم الامس في السياسة حتى بعضهم ذهب إلى القول أن تيار المستقبل لم يعد يملك غير القوات كحليف أساسي ما تعليقك على هذا الكلام ؟

أولاً الرئيس الحريري لم يبدأ هذه السياسة بعد تشكيله الحكومة, سياسة مد اليد اعتمدها منذ أكثر من سنة و من قبل الانتخابات و في المناسبة هذه السياسة بدأت منذ أحداث طرابلس, حينها قرر عملية المصالحات و التفاهم مع جميع الافرقاء و ذلك كان واضحاً حتى في خطابه خلال الانتخابات حينما أعلن عن استعداده للتعاون مع جميع الافرقاء و تمت ترجمة هذا الامر يوم النجاح الكبير و أعلن عن أن يده ممدودة و مستعد للتعاون مع جميع الاطراف
أما في موضوع الحلفاء سياسة الرئيس الحريري يتم التنسيق فيها مع جميع حلفائه في ١٤ اذار و كل الأطراف والمكونات في ١٤ اذار القديمة و الجديدة على صلة وثيقة بالرئيس الحريري وعلى تفاهم كامل معه

ذكرت بعض الصحف الصادرة في بيروت أن تيار المستقبل لا يريد اجراء الانتخابات البلدية و ذلك لخوفه من نتائج قد تكون كارثية بالنسبة له  و ذلك لما تشكل هذه الانتخابات من استفتاء شعبوي ؟

لا أعلم من أين يأتوا بهذه التحليلات و هو كلام لا قيمة له موقفنا واضح و لا يحمل الالتباس و ذلك كان خلال مجلس الوزراء و قبل مجلس الوزراء و ما زلنا على نفس الموقف نحن مع اجراء الانتخابات البلدية و في موعدها و عدم تأجيلها لأي سبب كان
و من ناحية النتائج هناك قرى بكاملها مع تيار المستقبل و لن نخوض فيها حتى الانتخابات تيار المستقبل سيخوض الانتخابات فقط في الاماكن التي فيها أكثر من توجه سياسي مع تحالفات أو من دون تحالفات حسب ما تستدعي الحاجة

معالي الوزير هل برأيك أن نتيجة الانتخابات البلدية ستكون مغايرة عن الانتخابات النيابية أم ستكون على نفس المنهج ؟

بأعتقادي و من المفترض أن تكون النتائج على نفس منهج انتخابات الدورة النيابية

معالي الوزير متى سيأتي دور طرابلس للنهوض بها من مستنقع الفقر و الحرمان المتمكن فيها ؟

نحن نعمل بجد على هذا الموضوع ومنذ فترة و أستطعنا انجاز بعض الامور مثل المنطقة الاقتصادية الخاصة بطرابلس و صدرت المراسيم يبقى أطلاق العمل فيها الذي بحاجة إلى قرار حكومي بتعيين المجالس التي تديرها و تأسسها و هذا ما نعمل عليه و هو من أولوياتنا لما من الممكن أن تعود هذه المنطقة بفوائد على طرابلس و المناطق المجاورة و خلق فرص عمل كبيرة بالاضافة إلى عدة مشاريع أخرى مثل الخط الدائري و توسيع المرفأ وغيرها من المشاريع  هناك متابعة يومية لهذه المشاريع التي نأمل مع انجازها خلق صورة جديدة بالكامل لطرابلس

هناك تضارب معلومات حول مشاركة النائب وليد جنبلاط في ذكرى اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري و كان هناك تصاريح تؤكد مشاركته في أحياء الذكرى في ١٤ شباط و تصاريح تؤكد عدم المشاركة في اجتماع الاحد التحضيري ، ما هي معلوماتك ؟

عدم انضمامه لاجتماع التنسيق للاعداد لاحياء الذكرى شيء و عدم مشاركته في ١٤ شباط شيء أخر في اعتقادي أن وليد بك سيكون أول المشاركين و وليد بك من أكثر الناس الذين يعرفون كيف يقدروا الظروف و كيف اعطاء الحكم و القرار المناسب له وليد بك و جماهيره سيشاركون بالتأكيد في ذكرى الرئيس الحريري


خالد نافع – بيروت اوبزرفر