ابو فاعور: الإنقسامات والتوترات الطائفية أصبحت خلفنا


رأى وزير الدولة وائل أبو فاعور أن النقاش الذي حصل في جلسة مجلس الوزراء الأخيرة هو نقاش صحي يؤكد بأننا قطعنا منتصف الطريف بإتجاه الإنتخابات البلدية والإختيارية التي يجب أن تحصل مشيراً الى أن هذا الإستحقاق يعطي مؤشرا عن إستقرار الأوضاع في لبنان, ويجب أن يتم إحترام موعده الدستوري




وعبر أبو فاعور خلال لقاء موسع مع مشايخ وفعاليات ورؤساء بلديات ومخاتير راشيا عن ارتياحه للجو السياسي الحالي القائم في لبنان, مشيراً الى  أن المصالحات التي إنطلقت أوصلت البلاد إلى حالة من الهدوء والسكينة والإستقرار وجزم بأن الأيام السوداء والإنقسامات والصراعات والخلافات العميقة والتوترات المذهبية والطائفية والخوف من شبح الحرب الأهلية قد أصبحت خلفنا 
 
وإذ أكد على موقف الحزب التقدمي الإشتراكي من ضرورة تخفيض سن الإقتراع إلى 18 عاما كحق للشباب اللبناني بعيدا عن اي إعتبارات أخرى شدد على ضرورة حصول نقاش وطني حول القضايا السياسية الأخرى التي تطرح اليوم, من إلغاء الطائفية السياسية, إلى إستعادة الجنسية, ومنح حق الإقتراع للمغتربين, وغيرها من القضايا داعيا إلى مقاربتها بعقل بارد وليس بعقل محموم, وبمنطق وتفاهم وطني والبحث عن المشتركات الوطنية وليس بمنطق التحدي أو الصد.
 
واعتبر الوزير أبو فاعور أن التهديدات الإسرائيلية لا تطال فريقا دون أخر من اللبنانيين وبالتالي يجب أن ينظر إلى هذه التهديدات بعقل جماعي وطني وبالوحدة