//Put this in the section

سعيد: التوتر في خطاب نصرالله تهديد للمسيحيين


اعتبر منسق الأمانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار النائب السابق فارس سعيد أن التوتر الذي بدا عليه الأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصرالله في خطابه في ذكرى "عاشوراء"، تهديد للمسيحيين بأن مصيرهم سيكون كمصير مسيحيي العراق إذا لم يخضعوا لشروطه.




وشار سعيد، في حديث إلى صحيفة "السياسة الكويتية" ينشر غداً، إلى أن كل ما فعله نصرالله في الداخل غير كافٍ، وهو مضطر لأن يستخدم نبرة تهديدية لأن سلاحه تحوَّل إلى مصدر ضعف وليس إلى مصدر قوة.  لافتاً الى ان من أسباب توتر نصرالله المفاوضات المتوقـَّعة بين سوريا وإسرائيل، وزيارة رئيس الحكومة سعد الحريري إلى دمشق، وإنتقال النائب ميشال عون من بوابة طهران إلى بوابة دمشق. ورأى سعيد أن القرار 1559 له منطقه ومناسبته السياسية والكلام عن إلغائه غير منطقي، وأبدى تخوفه من عمل عسكري إسرائيلي ضد لبنان

وإذ إعتبر سعيد أن زيارة الرئيس الحريري إلى دمشق سكـَّلـَت صدمة لجمهور عريض من اللبنانيين مطالباً بتفسيرها أكثر، رأى أنها يمكن أن تكون بمثابة إعلان نوايا