نتنياهو يقترح عقد قمة سلام في مصر


قال مسؤولون اسرائيليون يوم الخميس ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو اقترح عقد قمة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس تستضيفها مصر كسبيل لاستئناف محادثات السلام المتوقفة.




ويمثل العرض أحدث إشارة على إحراز تقدم نحو استئناف المفاوضات التي تدعمها الولايات المتحدة والمجمدة منذ عام.

ولم يصدر تعليق فوري من المسؤولين الفلسطينيين والمصريين على الخطة التي قال اثنان من المسؤولين الاسرائيليين ان نتنياهو طرحها يوم الثلاثاء خلال محادثات في القاهرة مع الرئيس المصري حسني مبارك.

ومن المقرر ان يجتمع عباس مع مبارك الاسبوع القادم ومن المتوقع أيضا ان يصل جورج ميتشل المبعوث الخاص للرئيس الامريكي باراك اوباما للشرق الاوسط الى المنطقة أوائل عام 2010 في مسعى جديد لاستئناف محادثات السلام.

وقال مسؤول اسرائيلي لرويترز "طرحت فكرة اسرائيل بعقد قمة سلام مع عباس تستضيفها مصر أثناء محادثات نتنياهو مع مبارك." وأكد مسؤول آخر ان نتنياهو طرح فكرة عقد القمة.

ولم يصدر أي تعليق من مكتب نتنياهو. وقال مارك ريجيف المتحدث باسم نتنياهو يوم الاربعاء ان اسرائيل تأمل "ان نشهد بالفعل استئناف المحادثات مع الفلسطينيين في المستقبل القريب."

وقال نبيل ابو ردينة احد مساعدي الرئيس الفلسطيني " ستشهد المنطقة خلال الاسبوعين القادمين تحركا سياسيا نشطا."

ونقلت صحف فلسطينية عن وزير الخارجية المصري أحمد ابو الغيط قوله انه من خلال الحكم على التصريحات التي أدلى بها نتنياهو خلال زيارته للقاهرة فان هناك تقدما.

وقال نتنياهو -وهو زعيم يميني تولى السلطة في مارس اذار- مرارا انه مستعد لاستئناف المحادثات مع عباس دون أي شروط. وتوقفت المحادثات منذ الحرب التي شنتها اسرائيل على قطاع غزة في ديسمبر كانون الاول الماضي واستمرت ثلاثة اسابيع.

ويصر عباس على ان تجمد اسرائيل البناء الاستيطاني قبل استئناف المحادثات الرامية الى اقامة دولة فلسطينية على اراض احتلتها اسرائيل في عام 1967 . ورفض وقفا مؤقتا للبناء الاستيطاني امر به نتنياهو واصفا اياه بانه اجراء غير كاف.

ولكن في تصريحات بمناسبة ذكرى انطلاقة حركة فتح التي يتزعمها تطرق عباس بشكل عابر الى قضية المستوطنات وترك الباب مفتوحا على ما يبدو امام استئناف المحادثات.

وقال عباس في خطاب في مدينة رام الله بالضفة الغربية "نحن مع طريق السلام."

واضاف "ان يدنا ستبقى ممدودة للوصول الى سلام عادل ينهي الاحتلال الاسرائيلي."

وحث عباس ايضا اسرائيل على تبني خطة سلام عربية تدعو الى انسحاب اسرائيلي كامل من الضفة الغربية مقابل تطبيع العلاقات مع العالم العربي.

ونقلت وسائل اعلام اسرائيلية عن مصادر دبلوماسية فلسطينية وأمريكية قولها ان نتنياهو مستعد للتفاوض بشأن الانسحاب الى حدود 1967 في اطار عملية تبادل للاراضي مع الفلسطينيين حتى يمكن لاسرائيل الاحتفاظ ببعض الكتل الاستيطانية.

ولم يذكر المسؤولون الاسرائيليون موعدا للقمة التي ربما تعقد في مصر.

وقال مايكل اورين السفير الاسرائيلي لدى واشنطن لرويترز ان مبارك امامه دور مهم للقيام به لاستئناف المحادثات.

وتابع "اعرف ان مصر بلد يتمتع بنفوذ ومكانة عظيمة في العالم العربي وعندما تلقي مصر بتلك المكانة والنفوذ خلف عملية معينة فان ذلك سيكون له تأثير."

واضاف "هناك احساس ببعض التقدم" في محادثات الشرق الاوسط