//Put this in the section

قاسم: ردود مسيحيي ١٤ آذار على نصرالله قنابل صوتية


أوضح نائب الأمين العام لـ"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم أنّ النصيحة التي وجّهها الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله للمسيحيين في ذكرى عاشوراء كانت نابعة من إرادته "رؤيتهم موحّدين ملتفتين إلى أنّ لبنان هو المكان الطبيعي السليم ليعيشوا فيه مع إخوانهم المسلمين".
وأشار قاسم، في حديث إلى إذاعة "النور"،إلى أنّ السيد نصرالله كان يريد أن يقول لبعض المسيحيين أنّ أميركا لم تنفع أحدا وأنّها أضرّت بكل حلفائها وأن التطورات السياسية تستدعي أن نلتفّ حول بعضنا.




وأسف الشيخ قاسم لوجود "قرار لدى بعض الفئات أن يواجهوا أي خطاب يمكن أن ينطلق منه الأمين العام لاعتقادهم أن كثرة السهام على كلام السيد نصرالله يدرجهم في الساحة ويجعلهم قادرين على أن يكونوا رقماً باعتبار ان من يواجه الرقم الصعب يمكن أن يصبح صعبا".

ورأى ان ردود مسيحيي 14 آذار على خطاب السيد نصرالله تعبّر عن الخسائر المتتالية التي أصيبت بها هذه القوى على المستوى السياسي، مذكراً بأنّ كل ما طرحته من أفكار لم يجد طريقه للحياة قارئاً وردودها قنابل صوتية ليس لها قابلية أن تغيّر المعادلة.

من جهة أخرى، أكد الشيخ قاسم أنّ حزب الله مرتاح جداً لوضعه ويشعر أنّ هذه المرحلة مرحلة ذهبية لافتاً إلى أنّ الحزب حقق نجاحات مهمة لرؤيته السياسية ولعمله الجهادي وهذا ما يغيظ البعض.

وتطرق الشيخ قاسم إلى التفجير الذي حصل في مركز لحماس في الضاحية الجنوبية من باب الرد على سؤال حول سلطة حزب الله في الضاحية وما يشار اليه فقال: "لسنا سلطة كاملة الصلاحية ولسنا معنيين في مراقبة أنفاس الناس والحادثة التي حصلت جرت في داخل مركز حماس وما ادرانا ماذا يحصل في مطابخ الناس".

وأضاف: "نحن نعترف ان حزب الله قوي ويعزز قوته لمواجهة اسرائيل وهو يستخدم هذه القوة في اطار دفاعي ولا علاقة لهذه القوة في الداخل، وهي مخصصة لمواجهة العدو الإسرائيلي"