//Put this in the section

الأخوان أوباما “يتعانقان بشدة” في الصين

 




أثناء زيارته للصين، وجد الرئيس الأمريكي باراك أوباما متسعا ليلتقي أخاه غير الشقيق مارك أوباما نديسانغو، والذي يقيم جنوب البلاد، بعد عشاء أقامه الرئيس الصيني هيو جنتاو

وقال مارك أوباما لقد عانقنا بعضنا بشدة.. كان عناقا قويا لأنه أخي الكبير.. فأنا لا أراه على أنه رئيس الولايات المتحدة الأمريكية عندما أكون بجانبه

واختفى نديسانغو عن الإعلام، منذ أن انتخب أوباما رئيسا للولايات المتحدة، لكنه خرج عن صمته، قبل أسبوعين للحديث عن روايته "من نيروبي إلى شينزن" وهي اسم مدينة جنوب الصين يعيش فيها

ومطلع هذا الشهر، قال مارك في مؤتمر صحفي عقده الأربعاء، للإعلان عن كتاب جديد له، إن والده المشترك مع الرئيس الأمريكي كان "ثملا في معظم الأحيان، ومسيئا ومتعسفا

وأضاف نديسانغو للصحفيين في الصين، حيث يقيم جنوبا والدي كان يضربني أنا وأمي، لقد حاولت أن لا أتذكر هذه الأشياء لسنوات عدة، لا يمكن للمرء أن يضرب زوجته وابنه

وقد انتقل نديسانغو الذي يعمل مهندسا بالخبرة، إلى مدينة شينزن بعد أن فقد وظيفته في الولايات المتحدة قبل نحو سبع سنوات، ويمتلك الآن سلسلة مطاعم صغيرة في المدينة الصينية ويعطي دروسا في العزف على البيانو للأيتام

وقال إنه كان يعاني لأنه يحمل اسم أوباما، لكن ومنذ انتخاب أخيه رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، اختلف الوضع و"تحول اليأس في داخلي إلى أمل عندما رأى الملايين يدعمون ويحبون أخي باراك