//Put this in the section

زهرا: طرح فكرة القديم على قدمه هو إصرار على ترسيخ وتأكيد النتائج السياسية لـ ٧ ايار



















علّق عضو كتلة القوّات اللبنانية النائب انطوان زهرا على ما يتردد من بقاء وزارة الإتصالات مع الفريق الذي يشغلها اليوم، فرأى انه لو كان الرئيس المكلّف وفريق الغالبية في صدد الموافقة على بقاء وزارة الإتصالات مكانها لما كنّا شهدنا 4 شهور من تعطيل تشكيل الحكومة تحت هذا العنوان، واحب ان الفت انه في حال تجاوزنا هذا الموقف فمن الذي يضمن ان لا تظهر مطالب اخرى تعجيزية، لأنني لم اصدّق يوماً ان موضوع توزير شخص او تسلّيم حقيبة محددة لفريق معيّن يمكن ان يعطّل تشكيل حكومة في لبنان لأشهر طويلة .

 




 









وشدد زهرا في مداخلة عبر " أخبار المستقبل " على انّ المطلوب هو ان تكون الحكومة قادرة وتستطيع ان تشتغل، وان تتمّ متابعة الوضع الأمني ضمن إطار القانون وليس ضمن إطار إدعاء المحافظة على خصوصيات الناس وعرقلة عمل المحكمة الدولية والجهزة الأمنية والقضائية اللبنانية عندما تحتاج الى إستعمال تقنيات معيّنة تمرّ في وزارة الإتصالات .

 




 









وعن كلام د. جعجع عن حقيبة العدل امس، اكّد زهرا ان هذا الموقف تتفق عليه كلّ مكوّنات الغالبية، وكلّنا يعرف اننا بإنتظار تبيان ماذا وصلت اليه المحكمة ذات الطابع الدولي، ومن الضروري انّ وزارة العدل اللبنانية كجهة معنية بإسم الحكومة اللبنانية بإتفاق إنشاء هذه المحكمة وتسهيل عملها في المستقبل، ان تكون بيد من يريد تسهيل عمل هذه المحكمة وليس بيد من يريد العرقلة وعدم الإهتمام بشؤون لبنان في تسهيل عملها .







وعن موضوع إبقاء القديم على قدمه، رأى زهرا ان هذا الكلام يتعلّق بالفرقاء وليس بفريق كامل (اي 8 و 14 آذار) ونحن لا نتمسّك بوزارة العدل ولا بأيّة وزارة، ومطالبنا نبقيها طيّ الكتمان بالتداول المباشر مع الرئيس المكلّف كيّ لا تتحوّل الى مشاكل او عقد في التشكيلة الحكومية، ولكننا في نفس الوقت نعطي رأينا بأنّ هناك وزارات معيّنة وجودها في مكان معيّن يمكن ان يؤثّر على المشروع السياسي الكبير وعلى التوجّه العام الذي إختاره الشعب اللبناني في إنتخابات 7 حزيران 2009، وبالتالي فالقصة ليس تمسّك القديم بقدمه هنا او هناك، وانا كنت اول من قال إنّ طرح فكرة القديم على قدمه وفق صيغة حكومة العام 2008 هو إصرار على ترسيخ وتأكيد النتائج السياسية لـ 7 ايار، وهذا شيء لا اعتقد انه مقبول